نتانياهو يتحدث بوضوح: الضفة ستبقى تحت السيطرة الاسرائيلية

نتانياهو يتحدث بوضوح: الضفة ستبقى تحت السيطرة الاسرائيلية
ترجمات

بقلم / ميكائيل أومرمان ،،، مجلة +972

ترجمة  محمود أبو علي – مركز فلسطين

 

صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الشهر الماضي بأن إسرائيل لن تقلص قبضتها الأمنية على الضفة الغربية أبداً ، حتى ولو تم التوصل إلى اتفاقية سلام وفقا لحل الدولتين ، وهو ما يعني أن الجيش الإسرائيلي سيظل محتلا للأراضي الفلسطينية إلى الأبد .

 

«في ظل وجود اتفاق أو عدمه سوف نواصل السيطرة الأمينة على كامل الأراضي الواقعة غربي نهر الأردن» هذا ما قاله رئيس الوزراء نتانياهو في خطابه بمناسبة مضي 50 عاما على غزو إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة ووضعهما تحت الحكم العسكري أو ما يعرف بالاحتلال .

 

وبالتأمل في هذه التصريحات يتضح أن نتانياهو الذي يلقي باللوم دوما على الفلسطينيين بفشل التقدم في عملية السلام أقر بصراحة مرة أخرى أنه ليس لديه الرغبة في إنهاء الاحتلال . واستمرار الاحتلال يعني أنه لن يكون هناك سيادة فلسطينية وغياب هذه السيادة معناه انعدام وجود دولة فلسطينية وتغييب حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم بما مؤداه أن يترك الشعب الفلسطيني للعيس كرعايا تحت نظام عسكري يفتقرون فيه لحقوقهم المدنية .

 

وهذه المرة ليست الأولى التي يظهر فيها نتانياهو نواياه دون خداع بأنه لا يملك الرغبة لإنهاء الاحتلال ، فقد سمع العالم هذه التصريحات مرة بعد أخرى عاما بعد عام ، ومع ذلك لا يزالون يدّعون بأن رئيس الوزراء نتانياهو شريك سلام ، وأن تقديم الفلسطينيين مزيدا من التنازلات هو الأنسب للوصول إلى سلام .

 

الحقيقة أن ارتكاز نتانياهو على القوة يعني رغبته في تثبيت حالة الأمر الواقع أي الاحتلال . فالإسرائيليون يعيشون أفضل الأحوال راحةً تجاه الفلسطينيين ، فلا يوجد إلحاح على إنهاء الاحتلال  ، ففي وجهة نظرهم فإن الخطر الملموس في حالة تقليص سيطرتهم الأمنية على الفلسطينيين يرجح بشكل كبير أي منافع ملموسة قد تعود عليهم جراء ذلك .

 

فما قاله نتانياهو الأسبوع الماضي ليس تعبيرا عن اعتبار اتخاذه هذه المخاطر أمرا مفتقرا للحكمة في المستقبل المنظور فقط ، بل إنه ليس مستعدا لتقديم أي تنازلات واتخاذ أي مخاطر ضرورية لتحقيق السلام .

 

وبالتالي يصبح التساؤل حول إن كان العالم سيظل متجاهلا تصلب القيادة الإسرائيلية تجاه حل الدولتين ؟  وكيف سيعامل المجتمع الدولي دولة إسرائيل وهي راغبة في احتلال شعب آخر عسكريا إلى أجل غير مسمى ؟ و إن كانت مدة 50 عاما من الاحتلال مدة طويلة جدا ، فكم من الزمن ينبغي أن يستمر لكي يقر الجميع بطوله ؟

 

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق