اشتية: الوضع المائي في قطاع غزة خطير جداً

اشتية: الوضع المائي في قطاع غزة خطير جداً
سياسي

رام الله/ الاستقلال:

وصف رئيس الوزراء محمد اشتية اليوم الثلاثاء الوضع المائي في قطاع غزة بالخطير جداً وان مشروع محطة تحليه المياه في غزة مهم جداً.

 

جاء ذلك خلال توقيع رئيس سلطة المياه مازن غنيم، مع مديرة مكتب وكالة التنمية البريطانية في فلسطين كولين وينرايت، مذكرة تفاهم لدعم إنشاء محطة تحلية المياه المركزية في قطاع غزة بقيمة 9 ملايين جنيه استرليني، بحضور القنصل البريطاني فيليب هول.

 

وقال رئيس الوزراء: إن "مشروع محطة تحلية المياه في قطاع غزة مشروع مهم جدا، وهو ضمن اهتمامات وتوجيهات سيادة الرئيس محمود عباس ، في تقديم العون لأهلنا في قطاع غزة ورفع المعاناة عنهم، فالوضع المائي في قطاع غزة وصل إلى مرحلة خطيرة جدا. ويعد دعم هذا المشروع جزءا من مساهمة بريطانيا في دعم حل الدولتين، وجزءا من حرصنا على وحدة الجغرافيا الفلسطينية".

 

وأضاف رئيس الوزراء: "دعم المانحين للبنية التحتية والمساعدات المقدمة، تأتي في إطار المشروع السياسي المتعلق بإنهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية، ووحدة الجغرافيا، ووحدة المؤسسة، ووحدة الشعب الفلسطيني".

 

من جهته أعلن رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم عن الانتهاء من انشاء مشروع محطة تحلية مياه البحر في مدينة غزة، بعد جهد دام ثلاث سنوات تجاوزت سلطة المياه فيها كافة التحديات وعلى رأسها تعطيل الجانب الاسرائيلي ادخال المواد خاصة المعدات الكهروميكانيكية منها، وأضاف أن القدرة التشغيلية للمحطة 10 آلاف م3 يومياً.

 

 وقال م.غنيم بدأنا التشغيل التجريبي والذي سيخدم أكثر من 200 ألف مواطن يقطنون في محافظتي غزة وشمال غزة، كما سيتم خلط المياه من هذه المحطة مع مياه الخزان الجوفي في خزانات الخلط التي تم إنجازها من قبل سلطة المياه، وجاري العمل على ربط المحطة بشبكة الكهرباء لضمان استمرارية وثبات العمل لننتقل إلى التشغيل الدائم المتوقع أن يكون في أقل من 3 شهور.

 

وأضاف نشكر الداعمين لإنجاز المشروع  حيث بلغت تكلفة المشروع 15 مليون دولار بتمويل من الصندوق الكويتي عبر بنك التنمية الإسلامي وتمت بالتعاون مع مصلحة مياه بلدية الساحلوقالت ممثلة وكالة التنمية البريطانية: إن "دعم هذا المشروع المهم يأتي ضمن التزامنا بحل الدولتين، وتحسين واقع المياه في قطاع غزة، والمساعدة في وصول المياه للجميع".

 

وفي عموم فلسطين (الضفة الغربية وغزة)، فإن 62 بالمائة من أسر فلسطين تسكن في مساكن تحصل على مياه الشرب من مصادر آمنة، وفق التقرير الإحصائي.

 

ويواجه قطاع غزة أزمة شح مياه صالحة للشرب، بسبب اختلاط المياه الجوفية بمياه الصرف الصحي من جهة، ومياه البحر من جهة أخرى.

 

يذكر أن محطة تحلية غزة هي المحطة الثانية التي يتم إنجازها خلال عام 2019 بعد محطة دير البلح، وهذا تطبيقاً لخطة سلطة المياه الاستراتيجية فيما يتعلق بتزويد سكان قطاع غزة بمياه الشرب الآمنة وتطوير خدمات المياه و إيقاف التدهور في خزان المياه الجوفي.

التعليقات : 0

إضافة تعليق