سنصاب بالشلل من حجم الصواريخ بالحرب القادمة

"هآرتس": الجيش غير جاهز لحماية المدن

عين على العدو

القدس المحتلة/ الاستقلال:

قال قائد الجبهة الداخلية الإسرائيلية "تامير يدعي" إن قوات جيش الاحتلال "غير جاهزة كما يجب" لحماية التجمعات الاستيطانية من خطر الصواريخ وخلافها والتي قد تتعرض لها هذه التجمّعات حال اندلاع الحرب.

 

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن "يدعي" قوله بأن "الجيش لم يستوعب خلال السنوات الأخيرة التغييرات الحربية التي طرأت لدى العدو، ولم يأخذ هذا الأمر في حسابه والحاجة للتأقلم مع هذه التغيرات ساعة الطوارئ".

 

وقال إن "خريطة التغيرات في قدرات العدو معروفة للجميع، وإن هيئة الأركان (الإسرائيلية) لم تأخذ في حسابها هكذا تغييرات"، موضحًا أنّه منذ توليه منصبه في قيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية يحاول إيجاد حلول لهذه المعضلة "ولكن الطريق لا زالت طويلة"، على حد تعبيره.

 

وتأتي تصريحات المسؤول الإسرائيلي بعد أشهر من نشر مراقب دولة الاحتلال تقريره حول جاهزية الجبهة الداخلية للحرب والذي قال فيه بأن "قوات الإنقاذ والإسعاف غير قادرة على التأقلم مع عدد كبير من المصابين".

 

وبيّن "يدعي" أن جيش الاحتلال غير مدرك لغاية الآن لإمكانية أن تشل الحرب القادمة الجبهة الداخلية، مشيراً الى أن المشكلة تكمن في أن "التهديدات على الجبهة الداخلية لم تترجم حتى الآن في المناورات الضخمة التي يجريها الجيش مؤخرًا".

 

واستعرض "يدعي" في مقالة عسكرية التغييرات التي حدثت "لدى العدو من الشمال والجنوب" وبخاصة على مستوى الصواريخ التي بات بالإمكان إطلاقها بوتيرة عالية جدًا وتغطي جميع مناطق "إسرائيل".

 

وادّعى أن هذه القدرات "أوصلت العدو إلى نظرية بأن هدف الصواريخ ليس لغايات الإرهاب والخوف بل لغايات شل الجبهة الداخلية" وإجبار المستوطنين على مكوث متواصل في الملاجئ، بالإضافة الى شل الموانئ والمطارات واختراق غلاف الدفاع الجوي للجيش.

 

ويعتقد "يدعي" ان إطلاق كميات كبيرة من الصواريخ وشل الجبهة الداخلية سيحصل في مراحل الحرب الأولى وفي جميع المناطق الإسرائيلية، وستزول الحدود ما بين الجبهة الداخلية العسكرية والجبهة المدنية، مطالبًا بتطوير التعاون بين الجبهة والمجالس المجلية.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن فصل المهام السابق والذي ينص على أن "الجبهة الداخلية ستتابع الأوضاع المدنية، أما الجيش فسيحسم المعركة لم يعد ساريًا".

التعليقات : 0

إضافة تعليق