"الاتصالات" تُعلن نتائجها الماليّة المُوحّدة للنصف الأول من 2019

اقتصاد وأعمال

رام الله/ الاستقلال:

أظهرت النتائج المالية المرحليّة الموحدة لمجموعة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) للنصف الأول من العام 2019 صافي ربح بمبلغ 35,5 مليون دينار أردني، بالمقارنة مع  36,6 مليون دينار أردني في النصف الأول من العام الماضي.

 

وأكد رئيس مجلس إدارة المجموعة صبيح المصري رضى المجلس عن الأداء المالي لشركات مجموعة الاتصالات، خصوصًا أنها تأتي في ظل الظروف الاقتصادية الحساسة التي يمر بها الشعب الفلسطيني بمختلف قطاعاته؛ بسبب استمرار السياسية الإسرائيلية التي أدت إلى الأزمة المالية للموازنة العامة الفلسطينية، حيث استطاعت المجموعة تحقيق هذا الأداء عن طريق تنوّع مصادر الربح لديها وسياستها الاستثمارية المميزة.

 

وعبّر المصري عن اعتزازه بمجموعة الاتصالات الفلسطينية التي تمثّل المشغل الأكبر في السوق الفلسطيني، لافتاً إلى أن المسؤولية أصبحت أكبر على القطاع الخاص لضمان مواصلة دوران عجلة الاقتصاد، من خلال الاستمرار في خلق فرص عمل واستقطاب الكفاءات الشابّة والخريجين.

 

وأكّد أن المجموعة سدّدت كامل التزاماتها المتعلّقة بالرخصة حسب ما تم الاتفاق عليه، وذلك لإيمانها بضرورة دعم الاقتصاد الفلسطيني ككل.

 

وقال: "إن إنجازات مجموعة الاتصالات، المتمثلة بتوسيع شبكاتها والتوسع في القطاعات الجديدة التي تعمل بها مثل القطاع العقاري وقطاعات التكنولوجيا إنما تأتي بفعل السياسة الاستثمارية بعيدة المدى والتخطيط الاستراتيجي للحفاظ على قيمة سهم المجموعة والحفاظ على النمو في حقوق المساهمين".

 

بدوره، أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينيّة عمّار العكر، أنه وبالرغم من المنافسة الشديدة "غير عادلة"، لا سيّما في الشقّ المتعلق بشرائح الشركات "الإسرائيلية" والترويج لها في السوق المحليّة؛ فإن خدمات المجموعة تُعدّ الأفضل من حيث الجودة والسعر، إذا ما تم مقارنتها بالأسواق المجاورة.

 

وشدد العكر على أن شركات المجموعة تُنفذ سياسات مجلس الإدارة وتُترجم السياسات الاستثمارية من جهة، وتعمل على تطوير الخدمات المقدمة للجمهور من جهة أخرى؛ للاستمرار في الحفاظ على الثقة العالية الممنوحة لها.

 

ولفت إلى أنه ورغم تراجع إيرادات المجموعة فإنها واصلت خلال النصف الأول من العام الجاري (2019) العمل على تخفيض المصاريف الإدارية والتشغيلية لشركات المجموعة، الأمر الذي كان له الأثر الإيجابي الكبير على النتائج المالية.

 

ونوّه إلى أن مجموعة الاتصالات تُولي المسؤولية المجتمعية اهتمامًا كبيرًا وقد رافق ذلك مسيرتها منذ التأسيس، مبينًا رعاية المجموعة للمشاريع الخدماتية والحيويّة بمحافظات الضفة و قطاع غزة، وتقديمها (300) منحة دراسية لطلبة التوجيهي في المجال التقني، ليصل عدد المستفيدين من المنحة (5100) طالب حتى اللحظة، فضلاً عن المشاريع والرعايات الأخرى التي تنفذها المجموعة.

التعليقات : 0

إضافة تعليق