الحجاج يرمون جمرة "العقبة الكبرى"

الحجاج يرمون جمرة
دنيا ودين

الاستقلال/ وكالات:

شرع حجاج بيت الله الحرام اليوم الاثنين، أول أيام التشريق ، بالتوجه بداية من صباح كل يوم من مزدلفة إلى منى لرمي الجمرات.

 

يرمي الحجاج خلال أيام التشريق الجمرات الثلاث الصغرى ثم الوسطى والكبرى، أو ما تعرف بجمرة العقبة بعد الزوال وكل جمرة يرميها الحاج بـ7 حصيات، كذلك يكبر الحاج مع كل رمية.

 

 

يذكر أن الرمي أصبح من الشعائر التي تخلو من المعوقات والصعوبات بفضل التوسعة الضخمة التي نفذتها المملكة العربية السعودية، حتى صارت الطاقة الاستيعابية لجسر الجمرات تصل إلى 300 ألف حاج في الساعة.

 

سبب التسمية

 

من جهة أخرى، يبيت حجاج بيت الله ليالي أيام التشريق في مشعر منى وهي الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر، وأيام التشريق هي الأيام الثلاثة بعد النحر.

 

وعرفت بهذا الاسم لأن الحجاج كانوا "يشرقون" لحوم الأضاحي فيها أي ينشرونها لتجفيفها لكي لا تفسد حتى يمكنهم الرجوع بها معهم إلى بلدانهم وقيل غير ذلك.

 

واندثرت عادة تشريق لحوم الاضاحي مع وجود ثلاجات تبريد ذات طاقة استيعابية كبيرة.

التعليقات : 0

إضافة تعليق