"مهجة القدس":

الأسير المضرب سلطان خلف يعاني ظروفا صحية صعبة

 الأسير المضرب سلطان خلف يعاني ظروفا صحية صعبة
الأسرى

جنين/ الاستقلال:
أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى اليوم الأربعاء، أن الأسير المضرب عن الطعام سلطان أحمد محمود خلف (38 عاماً) من بلدة برقين قضاء مدينة جنين، يعاني من ظروف صحية صعبة وسط تجاهل سلطات الاحتلال الصهيوني لمطالبه العادلة بإنهاء اعتقاله الإداري التعسفي والإفراج عنه.


وقال الأسير سلطان خلف في رسالة وصلت مهجة القدس نسخةً عنها إن إدارة سجن مجدو مازالت تعزله في قسم (10) العزل بغرفة لوحده مزودة بكاميرات مراقبة على مدار (24) ساعة. وبين الفينة والأخرى يحضر ضباط استخبارات السجون يمارسوا بحقه الضغوطات والمساومات على فك إضرابه، حيث عرضوا عليه أن يستمر اعتقاله على ذمة الاعتقال الإداري لمدة عام مقابل فك إضرابه إلا أنه رفض ذلك، مبيناً أن مطلبه تحديد سقف اعتقاله الإداري لمدة ثلاثة شهور ورفع المنع من السفر عنه ليفك إضرابه.

 

وأكد المجاهد سلطان خلف أنه مازال مستمراً في إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (28) على التوالي رفضاً لتحويله للاعتقال الإداري التعسفي، مشيراً إلى أنه يعاني من ظروف صحية صعبة، دوخة مستمرة، وآلام في الظهر، وتعب شديد وصداع وعدم التركيز، وانخفاض في الوزن، وهو فقط يشرب الماء ويقاطع المدعمات والفحوصات الطبية.

 

جدير بالذكر أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الأسير سلطان خلف بتاريخ 08/07/2019م، وهو متزوج ومن مواليد 27/02/1981م، وبتاريخ 18/07/2019م.

 

وأبلغت إدارة سجن مجدو الأسير خلف بصدور قرار من الحاكم العسكري الصهيوني لتحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر بدون أن توجه له أي تهمة تذكر ليعلن بنفس اليوم عن شروعه في الإضراب المفتوح عن الطعام رفضاً لقرار اعتقاله الإداري التعسفي الظالم. واعتقل سابقاً في سجون الاحتلال الصهيوني على خلفية انتمائه ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين حيث أمضى أربعة أعوام في الأسر.

التعليقات : 0

إضافة تعليق