جنوبي بيت لحم

شهيد وإصابة مستوطنَيْن بجراح خطرة بعملية دهس

شهيد وإصابة مستوطنَيْن بجراح خطرة بعملية دهس
مقاومة

بيت لحم/ الاستقلال:

 أكدت وزارة الصحة استشهاد شاب عقب إطلاق جنود الاحتلال النار عليه ظهر اليوم الجمعة، قرب مجمّع "غوش عتصيون" الاستيطاني جنوب بيت لحم، بعد تنفيذه عملية دهس أدت لإصابة إسرائيليين بجروح حرجة ومتوسطة.

 

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن مصادر عسكرية إسرائليية أن منفذ عملية الدهس هو الشاب علاء الهريمي (25 عامًا) من سكان بيت لحم، وهو أسير سابق، اعتقل لمدة عام بين 2014 إلى 2015.

 

وأفادت مصادر محلية بأن مخابرات الاحتلال استدعت عبد السلام الهريمي؛ شقيق الشهيد علاء الهريمي للتحقيق في مركز "عصيون".

 

وبحسب ما أوردته وسائل إعلام عبرية فإن المنفذ لاحظ وجود مستوطنين يقفان خارج نقطة الحراسة والحافلات قرب مستوطنة "اليعازر" المقامة على أراضي المواطنين في بلدة الخضر جنوبي بيت لحم، وسارع نحوهما حتى أصابهما دهسًا بقوة، ما تسبب بإصابة مستوطن (17 عامًا) بجروح حرجة، وشقيقته المستوطنة (19 عامًا) بجروح متوسطة، ونقلا إلى مستشفى هداسا.

 

وقالت وسائل إعلام عبرية إن الإسرائيليان يدرسان في مدرسة دينية يهودية.

 

وأطلق عنصران من شرطة الاحتلال تواجدا في المكان، النار على الشاب الهريمي لحظة محاولته الخروج من مركبته التي تحمل لوحة تسجيل صفراء، وتبيّن أنها "مركبة غير قانونية".

 

وبحسب التحقيق الأولي لأجهزة الأمن الإسرائيلية، فإن من المرجّح أن الهجوم مستوحى من الهجمات الأخيرة في القدس والأقصى، وتأثّرًا بالأحداث التي جرت خلال عطلة عيد الأضحى.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق