"كسوة المدارس".. مبادرات شبابية تخفف أعباء العائلات الفقيرة بغزة

اقتصاد وأعمال

غزة / سماح المبحوح:

 

على اعتاب افتتاح العام الدراسي الجديد، تنشط العديد من المبادرات الشبابية في قطاع غزة ؛ لتوفير المستلزمات المدرسية  للطلبة ، كالزى المدرسي والحقائب والرسوم و القرطاسية وغيرها من المستلزمات الخاصة ، الامر الذي يساهم في تخفيف الاعباء عن كاهل العائلات الفقيرة في قطاع غزة في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعاني منها المواطنين منذ عدة سنوات في القطاع .

 

وتزايدت مؤخرا ، المبادرات الشبابية في قطاع غزة ، والتي تقوم على العطاء دون مقابل ، بهدف مساعدة  الفقراء والمحتاجين ، وتقديم يد العون لكل صاحب حاجة في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي على القطاع المستمر منذ (13)عاما، وسوء الأوضاع الاقتصادية التي يعاني منها المواطنين بالقطاع .

 

و من المقرر أن يبدأ  العام الدراسي 2019 –  2020  في الرابع والعشرين من شهر أغسطس الجاري ، فيما بدأ الدوام الرسمي للهيئات الإدارية في 21 من ذات الشهر من أجل إنهاء التحضيرات اللازمة لبدء العام الدراسي .

 

فيما أفادت "  اونروا "  أنها ستفتح أكثر من 700 مدرسة تابعة لها  في الموعد المقرر لبدء السنة الدراسية الجديدة 2020-2019 في المناطق الخمس المضيفة لها "  الضفة الغربية  بما فيها القدس الشرقية ، وغزة والأردن ولبنان وسوريا "  .

 

700 حقيبة

 

فهمي شراب أحد القائمين على مبادرة فردية شبابية تسعى لتوفير المستلزمات المدرسية لمئات الطلاب المحتاجين بالمرحلة الابتدائية على مستوى محافظات قطاع غزة ، قبل البدء بالعام الدراسي أسوة بزملائهم ، أوضح أن مبادرته تهدف لتوفير القرطاسية والحقائب والزى المدرسي لمئات الطلاب على مستوى محافظات القطاع.

 

وبين شراب لـ"الاستقلال" وهو يتفقد الحقائب المدرسية في احدى المحال التجارية أنه خلال الأيام الثلاثة الماضية استطاع توفير ثمن 700 حقيبة مدرسية , ويحاول جاهدا من خلال التبرعات العينية والمالية أن يوفر عدد آخر من الحقائب لجميع الطلاب المحتاجين.

 

وأشار إلى أنه استغل صفحته الشخصية على "الفيس بوك  " ككاتب و محاضر جامعي ولها متابعين في اطلاق مبادرته وفتح باب المجال للمساهمة في مبالغ مالية من المقتدرين لإعانته على توفير المستلزمات المدرسية للفئات المهشمة من الطلاب .

 

ولفت إلى أنه نتيجة عدم امتلاكه بيانات خاصة بالعائلات المحتاجة ، فانه سيعتمد على مدراء المدارس في آلية توزيع ما يجمعه من مستلزمات مدرسية على الطلاب المحتاجين ، لكونهم الأقدر على تحديد الطلبة الاكثر حاجة.

 

وأشار إلى أنه سيعمل على اختيار 3 مدارس في كل محافظة على مستوى القطاع لإعطاء القائمين عليها بمعدل 50 حقيبة لتوزيعها على الطلاب الأكثر احتياجا .

 

رسم البسمة

 

واستكمالا للعمل الإنساني والتطوعي الشبابي في ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي تواجهها كافة الاسر في قطاع غزة وعدم قدرتهم على توفير احتجاجاتهم الضرورية، عملت مبادرة كسوة طلاب المدارس التي تنشط في محافظة رفح على رسم البسمة على وجوه الطلبة المحاجتين.

 

وائل أبو محسن القائم على المبادرة برفقه مجموعة من اصدقائه بالإضافة لعدد من المتطوعين أوضح أنه تأتي استكمالا لسلسلة مبادرات تم تنفيذها قبل نحو عامين  والتي تركز على الفئات المحتاجة و المهمشة .

وبين أن المبادرة تستهدف الطلاب من الأسر الأشد فقرا في محافظة رفح ، بالمرحلة الابتدائية والإعدادية ، وتشمل الكسوة توزيع قميص أو بلوزة و بنطال للطلاب و بنطال ومريول مدرسي للطالبات بالإضافة لحقيبة مدرسية  لكل منهم .

وأشار إلى أن المبادرة انطلقت قبل عدة أيام  ، وإلى الآن فإن حجم التبرعات والمساهمات ضعيف إلى حد كبير ، نتيجة للأوضاع الاقتصادية السيئة التي يمر بها المواطنين بالقطاع .

ولفت إلى أن آلية التوزيع تعتمد على قاعدة بيانات وقائمة للعائلات الفقيرة التي ساهموا على مدار سنوات طويلة في البحث عن احتياجاتها ، منوها إلى أن فريقهم التطوعي سيقوم بإجراء عملية بحث ومسح والتأكد من جديد من احتياجات العائلات وعدد أفراد طلاب المدارس لديها .

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق