أدت لمقتل مجندة واصابة أخرين بحالة خطرة

عملية " دوليف".. عززت روح المقاومة وأكدت فشل الاحتلال

عملية
مقاومة

غزة / سماح المبحوح:

اعتبر محللان سياسيان أن استمرار العمليات الفردية في مناطق مختلفة بالضفة الغربية والقدس المحتلين خلال الأسابيع تأتي كرد فعل طبيعي على ما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي من اعتداءات وهجمات شرسة ضد الشعب الفلسطيني،  مشددين على أن تزايد تلك العمليات يدلل على فشل المنظومة الأمنية الإسرائيلية في ايقافها.

 

وقتلت صباح الجمعة مجندة إسرائيلية وأصيب اثنين آخرين من عائلة واحدة بجروح خطيرة جراء تفجير عبوة ناسفة بهم قرب مستوطنة " دوليف " المقامة على جبل أبو غرب رام الله .

 

وأفادت صحيفة " جاروزلم بوست " بمقتل رينا شيرناف (17)عاماً، و أصيب والدها " ايتان شيرناف" (46)عاماً بإصابة خطيرة وهو حاخام بالجيش الإسرائيلي، فيما أصيب نجله البالغ من العمر 19 عاماً بجروح وصفت أيضا بالخطيرة ، وتم نقل المصابين إلى مستشفى هداسا عين كارم وعلى متن طائرة "هليكوبتر" .

 

وتزايدت العمليات الفردية خلال الأسابيع الماضية في مختلف أنحاء الضفة الغربية والقدس المحتلتين وقطاع غزة، إذ أصيب مستوطنان أحدهما بجراح خطيرة والآخر بجراح متوسطة في عملية دهس وقعت على مدخل مستوطنة " اليعازر" المقامة على أراضي المواطنين جنوبي بيت لحم جنوبي الضفة الغربية المحتلة .

 

فيما استشهد الطفل نسيم أبو رومي ( 14 عاما ) وأصيب الطفل حمودة خضر الشيخ (14 عاما) من بلدة العيزرية بجراح خطيرة ، بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليهما من مسافة صفر قرب باب السلسلة أحد بوابات المسجد الأقصى المبارك بزعم تنفيذهما عملية طعن أسفرت عن إصابة جندي إسرائيلي بجراح طفيفة في كتفه ، كما قتل الجندي الإسرائيلي"  دبير سورك" (19 عاما)، بعد تعرضه لعملية طعن فردية ، بالقرب من مستوطنة (غوش عتصيون) شمالي الخليل.

 

وشهد قطاع غزة عمليات فردية خلال الأسابيع الماضية ضد جنود الاحتلال على الحدود الشرقية جنوب وشمال قطاع غزة ، أدت الى استشهاد عدد من المقاومين .

  

رد فعل طبيعي

 

عليان الهندي المحلل والمختص بالشأن الإسرائيلي رأى أن مقتل مجندة وإصابة عدد آخر في عملية تفجير عبوة ناسفة قرب مستوطنة " دوليف " غرب رام الله، رد فعل طبيعي للمقاومة المشروعة التي أقرتها كافة الشرائع المحلية والدولية للشعب الفلسطيني ضد اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي .

 

وأشار الهندي لـ"الاستقلال" الى أن العملية كانت متوقعة كغيرها من العمليات في ظل الهجمة الإسرائيلية المتصاعدة و الأزمات التي يمر بها الشعب الفلسطيني والتي سببها الاحتلال الإسرائيلي.

 

وتوقع أن تكون العملية امتداد لسلسة من العمليات قادمة خاصة أن الشارع الفلسطيني يعيش حالة غليان في ظل عدم وجود حلول تلوح بالأفق للأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي يعاني منها، ما يدفع الأمور نحو التصعيد و مزيد من العمليات .

 

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني فقد الأمل بإمكانية التوصل لحلول مع الاحتلال الإسرائيلي لذا لجأ إلى الحل الأنجع أمامه وهو المقاومة المسلحة العسكرية ليواجه غطرسة وجبروت الاحتلال، لافتا الى أن الاحتلال يشن هجمة شرسة وحرب غير معلنة بالأغوار والقدس خاصة بالمسجد الأقصى و في جنوب الخليل و مختلف أنحاء الضفة الغربية و حرب أخرى معلنة بقطاع غزة .

 

فشل أمني إسرائيلي

 

ومن جهته، رأى المختص في الشأن الاسرائيلي عامر عامر أن استمرار عمليات المقاومة بالضفة الغربية المحتلة يدلل على فشل المنظومة الأمنية الإسرائيلية في ايقافها بأساليبها ووسائلها المتعددة ، معتبرا أن كل ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي من هدم المنازل و اعتقال المواطنين وطرد عائلات منفذي العمليات و عرقلة حركة التنقل بزيادة الحواجز سيساهم في زيادة العمليات.

 

وأوضح عامر لـ"الاستقلال" أن العملية وجهت ضربة قوية لمنظومة الامن الإسرائيلي سواء لشرطة الاحتلال الاسرائيلي المنتشرة بشوارع الضفة الغربية المحتلة و ضربة للأجهزة الأمنية الإسرائيلية التي تتفاخر بإحباطها عمليات عديدة ، مشدد على أن المنظومة الأمنية الإسرائيلية ما تزال تقف عاجزة أمام الفعل المقاوم .

 

وتوقع أن يقوم الاحتلال الاسرائيلي بالتلويح بقيامه بمزيد من الإجراءات العقابية التي اعتاد عليها أبناء الشعب الفلسطيني، مشيرا الى ان الاحتلال يعيش على مدار الأسابيع الماضية حالة من الانتشار والاستنفار الواسع بمختلف مدن الضفة الغربية المحتلة، خاصة مع تكرار العمليات التي أدت إلى مقتل جنود ومستوطنين .

 

وشدد على أن الاحتلال الإسرائيلي لا يملك حل أمني أو عسكري بالضفة لكون الحالة المتمثلة بالمشروع الاستبطاني تحولت لعبء كبير على الاحتلال، لان بناء المزيد من المستوطنات يفرض زيادة في عدد الجنود لتوفير الحماية للمستوطنين.

 وتعهد رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بتعزيز سياسة الاستيطان ومطاردة المسؤولين عن مقتل مستوطنة، امس، في انفجار عبوة ناسفة قرب رام الله.

ونشر نتنياهو على "تويتر" تغريدة قال فيها: "سوف نستمر في تعزيز الاستيطان. سوف نعمق جذورنا ونضرب أعداءنا".

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق