دعوة لتوسيع الأنشطة الداعمة للأسرى

اعتداءات بالقدس والضفة والفصائل تطالب بتفعيل نقاط الاشتباك مع الاحتلال

اعتداءات بالقدس والضفة والفصائل تطالب بتفعيل نقاط الاشتباك مع الاحتلال
سياسي

رام الله/ الاستقلال:

شهدت مدينة القدس ومناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلتين السبت مزيدا من الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية بحق شعبنا وممتلكاته، فيما طالبت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية برام الله بتفعيل نقاط الاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي.

 

فقد أجبرت سلطات الاحتلال الاسرائيلي  السبت، المواطن محمد العباسي، على هدم منزله ذاتيا، في حي واد قدوم من بلدة سلوان بمدينة القدس المحتلة.

 

وقال صاحب المنزل محمد العباسي إنه شرع بمواصلة عملية هدم منزله ذاتيا، بعد تسلمه أمرا اجباريا من بلدية الاحتلال، وإلا ستهدمه جرافات الاحتلال".

 

يشار إلى أن عائلة العباسي شرعت، يوم الجمعة، بهدم جزء من المنزل بسبب عدم توفر المعدات اللازمة، وكذلك تجنبا لتكاليف الهدم الباهظة إذا قامت قوات الاحتلال بالهدم.

 

إصابات بالاختناق

 

إلى ذلك، أصيب عشرات المواطنين، أمس، بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال لقنابل الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات، اعقبت اقتحام قوات الاحتلال لبلدة سبسطية شمال مدينة نابلس.

 

وقال رئيس بلدية سبسطية محمد عازم، ان قوات الاحتلال اقتحمت البلدة لليوم الثاني على توالي، وسط اطلاق الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع، الامر الذي ادى اصابة العشرات بالاختناق.

 

تنكيل واعتقالات

 

فيما نكل جنود الاحتلال أمس بمواطن من بلدة سيريس جنوب مدينة جنين خلال مروره على حاجز زعترة قرب نابلس متوجها إلى رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

 

وقالت مصادر محلية إن الجنود اعتدوا على المواطن محمد النوري بالضرب المبرح عقب إيقاف مركبته على حاجز زعترة وإجباره على خلع ملابسه.

 

وأشارت إلى أن مجموعة من الجنود تجمعوا حول المواطن النوري وشرعوا بضربه دون مبرر حيث تلقى العلاج بعد ذلك في مستشفى جنين الحكومي.

 

يذكر أن تحذيرات أُعلنت للمواطنين من خطر التنقل بين مدن شمال الضفة ورام الله على خلفية أعمال انتقامية للمستوطنين إثر عملية دوليب الجمعة حيث قتلت مجندة إسرائيلية وأصيب 2 آخرين.

 

كما اعتقلت قوات الاسرائيلي فجر السبت، شابين من قرية عين عريك، وثالث من قرية عين قينيا غرب رام الله.

 

وأفادت مصادر محلية، بأن جنود الاحتلال اعتقلوا الشابين ربحي ابو الصفا، ومحمد نايف ابو الصفا، من قرية عين عريك بعد مداهمة منزليهما وتكسير محتوياتهما.

 

وأضافت المصادر، أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر والطالب في جامعة بيرزيت إصرار معروف من منزله في قرية عين قينيا شمال غرب رام الله، كما داهم جنود الاحتلال عددا من المحال التجارية في القرية واستولوا على تسجيلات الكاميرات.

 

دعوة للاشتباك

 

إلى ذلك، دعت القوى الوطنية والاسلامية في محافظة رام الله والبيرة، السبت، لاستنهاض العمل الشعبي، وتوسيع الانشطة الداعمة للأسرى في سجون الاحتلال، خاصة الأسرى المضربين، والمرضى، وللعمل عبر المؤسسات الدولية الحقوقية للضغط على دولة الاحتلال للاستجابة لمطالبهم العادلة.

 

وحذرت القوى في بيانها، "من استغلال سلطات الاحتلال، لمقتل مجندة من قوات الاحتلال غرب رام الله، يوم الجمعة، لإطلاق يد المستوطنين لارتكاب المزيد من الجرائم بحق شعبنا بغطاء ودعم من حكومة الارهاب وأوامر منها"، داعية لتفعيل اللجان الشعبية ولجان الحراسة، ولاقتصار استخدام الكاميرات على اغراض الحماية الشخصية، واتلافها عند الضرورة.

 

ودعت للمشاركة في فعاليات الحملة الوطنية لاستراد جثامين الشهداء المحتجزة، والمقررة في 27/8 الساعة 11:00 ظهرا على دوار المنارة في مدينة رام الله، واسنادا للأسيرات والاسرى ضمن اليوم الوطني لاسترداد الجثامين المحتجزة.

 

وطالبت القوى بضرورة تفعيل نقاط الاحتكاك مع الاحتلال في كافة المواقع التي تشهد فعاليات اسبوعية ضد الجدار والاستيطان ايام الجمعة، والتصدي لأية نوايا عدوانية للمستوطنين، ونصرة للقدس رفضا لسياسات التطهير العرقي واستباحة المقدسات الاسلامية والمسيحية.

 

وشددت على أهمية توسيع حملات المقاطعة المحلية، والعمل على وقف التعامل مع منتجات الاحتلال.

التعليقات : 0

إضافة تعليق