"عشرة ومية وربع مليون هدية"

"الإسلامي العربي" يجري السحب على الجائزة الأولى من حملة التوفير

اقتصاد وأعمال

رام الله/ الاستقلال:

بدأ البنك الإسلامي العربي السحب على  الجائزة الأولى من حملة حسابات التوفير "عشرة ومية وربع مليون هدية"، بقيمة 10,000 شيكل.

 

وجرى السحب بحضور عدد من الإعلاميين وعملاء البنك والموظفين، في فرع "بيتونيا"، غرب مدينة رام الله، بالضفة الغربية.

 

وكان البنك أطلق مطلع أغسطس (آب) الماضي، حملة حسابات التوفير بحلتها الجديدة، والتي تقدم أكبر جائزة نقدية في القطاع المصرفي بقيمة 10,000 شيكل يوميًا، وجوائز بقيمة 100,000 شيكل شهريًّا، وجائزة كُبرى بقيمة 250,000 شيكل نهاية الحملة.

 

وتأتي الحملة في إطار سعي البنك الإسلامي العربي الدائم لتعزيز مفهوم الادّخار لدى العملاء والمواطنين، والاستفادة من الخدمات المصرفية الإسلامية المميّزة، إذ يتميّز البنك بحداثة و تطوّر خدماته الالكترونية، انسجاماً مع العلامة التجارية الجديدة للبنك "صيرفة إسلامية حديثة".

 

وتعتبر الحملة الأفضل مقارنة بحملات جوائز التوفير وذلك لطبيعة وقيمة الجوائز اليومية والشهرية والجائزة الكبرى المقدمة للعملاء، إضافة للشروط الميسّرة للدخول على السحب للعملاء الحاليين والجدد.

 

 والحد الأدنى للدخول على السحب توفر رصيد بقيمة 100 دولار، أو ما يعادلها من العملات الأخرى، إذ كل 100 $ تمنح فرصة إضافية للفوز، كما يُعد التنوع في طبيعة الجوائز (اليومية والشهرية والكبرى) من أهمّ الميّزات التنافسية للحملة؛ "لأنها تمنح عدد كبير من العملاء فرصة الفوز بجائزة قيّمة، بدلاً من تركز الجائزة في مبلغ كبير لرابح واحد فقط".

 

وقال مدير عام البنك الإسلامي العربي السيد هاني ناصر "إن إطلاق الحملة (عشرة و ميه و ربع مليون هدية) هو استكمال لحملة التوفير السابقة (عشرة و مية)، وتماشياً مع رغبة العملاء بإعادة إطلاقها مع التطوير عليها بما يتوافق مع رسالة البنك بالتطوير واستحداث أفضل الخدمات للعملاء، على أسس تحاكي تطبيق الشمول المالي من جهة، وتلائم تطلعات واحتياجات العملاء من جهة أخرى.

 

ولفت السيّد ناصر إلى أن البرنامج والجوائز متوافقة بشكل كليّ مع الشريعة الإسلامية، ومُجازة من هيئة الفتوى والرقابة الشرعية، مبينًا أن البنك يسعى دائمًا ان يكون الخيار المصرفي الأول لأي مواطن من خلال تطوير منتجات وخدمات مصرفية تتوافق مع الشريعة الإسلامية وتلبي احتياجات العملاء، والتي أيضاً من شأنها تحسين حياة العملاء للأفضل وتسهيل معاملاتهم البنكية في شتى مناحي الحياة اليومية.

 

وأوضح أن البنك يسعى من خلال حملات التوفير التشجيعية تعزيز فكرة الادّخار والتوفير عند العملاء والمواطنين؛ لما لها من تأثير إيجابيّ على التخطيط لمستقبل أفضل ومشرق للكبار والصغار وأهمية حساب التوفير على صعيد إدارة الأموال الشخصية.

 

وذكر مدير عام البنك الإسلامي العربي أن حساب التوفير لا يقتصر على فئة واحدة، إنّما يشمل جميع فئات وشرائح المجتمع؛ انسجاماً مع تطبيق فكرة الشمول المالي في فلسطين، والتي يعمل البنك عليها باستخدام وسائل وخدمات عدّة، أهمّها حملة توفير باستطاعة الجميع المشاركة بها وخدمة "بنكي ع الطريق" أول فرع متنقل للوصول للمناطق البعيدة.

التعليقات : 0

إضافة تعليق