القسام: دماء الشهيد السايح ستكون لعنة تطارد الاحتلال

القسام: دماء الشهيد السايح ستكون لعنة تطارد الاحتلال
القدس

نابلس/ الاستقلال:

أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس مساء يوم الأحد أن دماء الشهيد الأسير بسام السايح أحد قادتها الميدانيين لن تضيع هدرا، وستكون لعنة تطارد المحتل في الضفة الغربية المحتلة وفي كل شبر من أرض فلسطين.

 

وشددت الكتائب في بيان نعي للشهيد السايح الذي ارتقى داخل سجون الاحتلال قبل قليل أن "رسالة دم السايح تؤكد بأن جذوة المقاومة وبندقية القسام في الضفة المحتلة ستظل حاضرةً ومشرعةً تطارد المحتلين وتذيقهم الويلات".

 

وعاهدت الأسرى في سجون الاحتلال "بأن حريتهم دين في رقابنا وبأننا سنحاسب العدو على إجرامه بحقهم، وإن فجر الحرية آت رغم أنف المحتل بإذن الله".

 

ونعت القسام الشهيد السايح (47 عامًا) من مدينة نابلس الذي ارتقى نتيجة الإهمال الطبي المتعمد في السجون، بعد معاناةٍ مريرةٍ مع المرض.

 

ولفتت إلى أن الشهيد كان أحد منفذي عملية "إيتمار" القسامية بتاريخ 01/10/2015م، والتي قتل فيها مستوطنين إسرائيليين.

التعليقات : 0

إضافة تعليق