وتهديدات الاحتلال لن تكسر شوكة غزة

د. رضوان لـ "الاستقلال" الحوامات" دليل تطور نوعي للمقاومة

د. رضوان لـ
سياسي

غزة / محمد أبو هويدي:

رحب القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل رضوان، بقرارات المحكمة المحكمة الابتدائية الأوروبية في لوكسمبورغ بإلغاء قرار إدراج حركة حماس وجناحها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام على قوائم "الإرهاب" في أوروبا، معتبرا اياه انتصاراً للحق والعدالة وللمقاومة .

 

 وقال رضوان لـ "الاستقلال"، إن هذا القرار يدل على أن مقاومة شعبنا الفلسطيني مشروعة حسب القانون الدولي، كما أنه خطوة في الاتجاه الصحيح والمطلوب هنا وضع الاحتلال الصهيوني على قوائم الإرهاب الدولي والعمل على زواله ومحاسبته على جرائم الحرب التي يرتكبها ضد شعبنا الفلسطيني".

 

وفي 2001 قررت المحكمة الأوروبية العليا إدراج حماس على لائحة الاتحاد الأوروبي للإرهاب، وفي 2014 أصدرت محكمة العدل الأوروبية حكما برفع اسم الحركة من قائمة الإرهاب بسبب خطأ في الإجراءات القضائية، وفي 2015 استأنف الاتحاد الأوروبي القرار القضائي برفع اسم حركة حماس من قائمة الإرهاب، مما أدى إلى تعليق تطبيقه، وفي عام 2016 أوصت المدعية العامة في محكمة العدل الأوروبية إليانور شاربستون بشطب اسم حركة حماس من قائمة الإرهاب، وفي يوليو/تموز 2017 قضت محكمة العدل الأوروبية بإبقاء حركة حماس ضمن القائمة الأوروبية للمنظمات والكيانات الإرهابية.

 

في سياق منفصل، أكد القيادي في حركة حماس معقباً على زيارة الوفد الأمني المصري لقطاع غزة، أن هذه الزيارة تأتي لتأكيد على ضرورة رفع الحصار ، وإلزام الاحتلال بتنفيذ تفاهمات "كسر الحصار" التي تقضي بالتخفيف عن شعبنا الفلسطيني، وفي سياق تطوير العلاقة المشتركة مع مصر، وبحث آلية تنفيذ وتطبيق المصالحة الفلسطينية في ظل تعطل هذا الملف وركوده.

 

وفي إطار التهديدات المستمرة من قبل قادة دولة الاحتلال باستهداف قادة المقاومة الفلسطينية في غزة قال رضوان ، إن هذه التهديدات لن ترهبنا ولن تكسر شوكة المقاومة، وهي تأتي في سياق حمى الدعاية الانتخابية لقادة الأحزاب الإسرائيلية والمزايدات الصهيونية الداخلية.

 

 وأضاف:" أي مساس بقادة المقاومة الفلسطينية سيكون وبالاً على الاحتلال الصهيوني ورد المقاومة سيكون حاضراً ، لذلك نحذر الاحتلال من مغبة التفكير بأي حماقة قد تستهدف المقاومة ورموزها وسنكون عند حسن أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد في صد أي عدوان قد يشن من قبل هذا العدو المجرم".

 

ووجه رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، تهديدا جديدا إلى قطاع غزة، مؤكدا أن "إسرائيل" لن تسمح بمحاولات الاعتداء عليها". وفق تعبيره.

 

وشدد رضوان، أن استخدام "الحوامات المسيرة" كسلاح نوعي وجديد في صد اعتداءات الاحتلال ضد مسيرات العودة  يعد أكبر دليل على هذا التطور النوعي للمقاومة، وأن ما يرتكبه هذا العدو من قتل وعدوان آثم على شعبنا الفلسطيني لن يمر دون عقاب ودون رد، مشيراً الى أن إبداعات المقاومة مستمرة وتتطور يوماً بعد يوم ومن حق شعبنا ومقاومته أن تتمتلك أسلحة جديدة وتبتكرها لمواجهة هذا الاحتلال الغاصب لحقنا الفلسطيني.

 

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي ظهر السبت تضرر آلية عسكرية تابعة له شرق رفح جنوب قطاع غزة نتيجة إلقاء عبوة ناسفة من طائرة مسيّرة "حوّامة" انطلقت من القطاع وعادت إليه.

 

وأثار استخدام هذا السلاح "الجوي" اهتمام المراقبين والمختّصين بالشأن الأمني والعسكري، إذ اعتبروه دليلًا على "ديناميكية" المقاومة الفلسطينية وقدرتها على تنويع أدواتها.

التعليقات : 0

إضافة تعليق