"ستزيدنا إصرارًا على مواصلة طريق الجهاد"

د. الهندي لـ"الاستقلال": العقوبات الأمريكية على المقاومة قرار "إسرائيليّ" لا قيمة له

د. الهندي لـ
سياسي

 

غزة/ قاسم الأغا:

وصف عضو المكتب السياسي رئيس الدائرة السياسية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د. محمد الهندي، قرار الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على قيادات المقاومة الفلسطينية بأنه "لا قيمة له"، مؤكدًا أن القرار دليل جديد على الانحياز الأمريكيّ لـكيان الاحتلال "الإسرائيلي".

 

وقال د. الهندي في تصريح لصحيفة "الاستقلال" أمس: "إن هذا الإعلان صوت أمريكيّ وقرار إسرائيليّ، يعكس مدى ارتهان الإدارة الأمريكية للوبيّ الصهيونيّ وإسرائيل".

 

وشدّد د. الهندي وهو الذي شمله قرار الخزانة الأمريكية الأخير، على أن القرار الظالم لن يفتّ في عضد المقاومة، أو يؤثر على استمرار دورها النضالي بأشكاله كافّة ضد كيان الاحتلال، وما يمارسه من إرهاب وعدوان ضد شعبنا وأرضه ومقدّساته.

 

وأضاف: "القرار لن يزيدنا إلّا قناعة بصوابيّة طريقنا، وإصرارًا على مواصلة طريق الجهاد والمقاومة، حتى دحر المشروع الصهيوني عن فلسطين والمنطقة".

 

وتابع: "لأن مقاومة الظلم والعدوان والاحتلال يعتبر إرهابًا؛ فإنّنا نعتزّ بأن نكون مجاهدين في سبيل الله، لرفع الظلم عن شعبنا ومواجهة العدوان والاحتلال".

 

وأشار إلى أن إدانة المقاومة ورموزها تريح المُهرولين نحو التطبيع مع "إسرائيل"، وتشجّعهم للإعلان عن علاقتهم معها.

 

وفي وقت سابق، أكّدت حركة الجهاد الإسلامي، أن القرار الأمريكيّ ضد الدكتور الهندي، إلى جانب عضو المجلس العسكري لـ"سرايا القدس" بهاء أبو العطا لن يدفعها للتوقّف عن مواجهة الإرهاب والطُغيان الصهيو - أمريكي.

 

وقالت الحركة في بيان وصل "الاستقلال"، إن الأخوَيْن المجاهدين (الهندي وأبو العطا) يتشرّفان بأداء دور مهمّ وواجب في مواجهة الإرهاب والعدوان المتمثل بالكيان الصهيوني الغاصب لأرضنا والمعتدي على شعبنا ومقدساتنا، وإن طريقهما الجهادي متواصل.

 

وكانت الولايات المتحدة أعلنت الثلاثاء الماضي، عن فرض عقوبات جديدة على أفراد وكيانات تصفها بـ "الإرهابية"، وقالت إنها تابعة لحركتي الجهاد الإسلامي و"حماس"، إضافة إلى الحرس الثوري الإيراني وتنظيمي "القاعدة" و"الدولة الإسلامية".

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق