"الأقصى" مغلق في وجه المصلين لليوم الثالث على التوالي

القدس

القدس المحتلة/ الاستقلال

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق مداخل مدينة القدس المحتلة وأزقتها لليوم الثالث على التوالي.

 

ومنعت القوات المصلين من أداء صلاة فجر اليوم الأحد في المسجد الأقصى وإقامة الأذان، مما أجبرهم على أداء الصلاة عند أبوابه، وفي أقرب نقطة إليه من أزقة البلدة القديمة.

 

وذكرت مصادر محلية أن الاحتلال قام بنشر أعداد كبيرة من قواته وعناصر الشرطة في باحات المسجد الأقصى.

 

وأعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة السبت عن فقدانها السيطرة على المسجد الأقصى المبارك بشكل كامل.

 

وأكدت الأوقاف في بيانٍ لها أن المسجد الأقصى بكل ما فيه من ساحات وقباب وبوائك ومرافق ومصليات، هو حق خالص للمسلمين وحدهم، وأن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية بحقه ورواده تمثل اعتداء صارخًا عليه.

 

وكان رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو قرر في ساعة متأخرة من مساء أمس اعادة فتح المسجد الاقصى الاحد امام المصلين والمستوطنين والسياح الاجانب.

 

كما وقرر نتنياهو وضع بوابات الكترونية وتركيب كاميرات مراقبة خارج المسجد الاقصى تتمكن من متابعة ما يحدث بالدخال.

 

وفرضت سلطات الاحتلال اغلاقا شاملاً على المسجد الاقصى منذ صباح الجمعة عقب عملية اشتباك مسلح استشهد خلالها ثلاثة شبان من ام الفحم وقتل شرطيين اسرائيليين.

 

كما منعت سلطات الاحتلال موظفي تربية القدس من الدخول الى مكتبهم في البلدة القديمة، وبدورهم أشاروا الى"  نحن في مكتب التربية نظرا لوجود مديريتنا في البلدة القديمة من القدس لم نتمكن من الوصول، وعليه سننتقل للدوام في احدى المدارس خارج اسوار البلدة القديمة".

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق