في ذكرى وفاة الزعيم الراحل ابو عمار.. د. اسعد جودة

في ذكرى وفاة الزعيم الراحل ابو عمار.. د. اسعد جودة
أقلام وآراء

د. اسعد جودة

مع اقتراب  ذكرى وفاة الزعيم الراحل أبو عمار رحمه الله.. ندعو له بالمغفرة والرحمة وأن يفوز بالجنة برحمة الله.

أحببت أن أتطرق الى جانب محدد من مسيرة حياته النضالية وهي الواقعية والبراجماتية ولن أتطرق إلى حجم الجدل الذي أثير حوله  .

 

الراحل لعب دورا مركزيا من خلال موقعه كرجل أول في الحركة الوطنية في تثبيت كلمة فلسطين في الذاكرة الجمعية العالمية ، في حسن أن المخطط  المرسوم لفلسطين عالميا أن تمسح من الذاكرة .

 

ساير النظام العربي الرسمي الذي يؤمن فقط بطريق  واحد لحل  قضية فلسطين وهو الاعتراف بإسرائيل لنيل  فتات لأنهم أوفياء لعهدهم ومدركين لإمكاناتهم ودورهم  بوضوح  المتخلص لا نقدر ولا نعدكم  لا بالتحرير ولا بالعودة.

 

لعب دور الزعيم العالمي الذى يحمل للإنسانية  معنى حينما قبل حلولا للتعايش والتفاوض مع اللص سارق الأرض وقبل باتفاقيات مهينة بعد مرحله نضال مريرة وتضحيات جسام .

 

ياسر عرفات أثبت للعرب والمسلمين ولكل العالم ومؤسساتة الدولية وغيرها بالفعل والقول ان اسرائيل ليست الا كيان دموي لا يؤمن بأي سلام ولا يعرف ما هو السلام ، تريد أن تبتلع ليس فقط فلسطين بل المنطقة بأكملها وفلسطين كما قالتها جولدا مئير: «لا اعرف شعبا اسمه الشعب الفلسطيني» .

 التاريخ سجل أنه في حصاره لم يتصل به أي زعيم عربي وغير عربي  قمه بيروت شاهدة على ذلك ٢٠٠٢.

 

رفاقه تركوه وحيدا بل هناك احاديث على لسان قيادات صهيونية ان مسؤولين طلبوا ازاحته من المشهد لتكمل الطريق ..

 

ياسر عرفات انكشف عنه  المستور في كامب ديفيد وعرف ما هو حدود المتاح المسموح ، انصعق وقال يومها  لكلينتون تريد ان تمشى في جنازتي .

 

بعد عودته من مفاوضات كامب ديفيد رسم مسارا واحدا انتفاضة على كل شيء ..في تلك اللحظة أدرك العدو ان التخلص من عرفات هدف استراتيجي فبدأت بحصاره  وهدمت  المقرات والمطار وبنية الميناء  وبناء الجدار وعملية السور الواقي واستباحة الضفة ولم تعد منطقة ( أ )ولا (ب)ولا (ج)..

 

ذكرى الزعيم الراحل عرفات رساله ممهورة بالدم والشهادة ان أي محاولة واجتهاد  لإعادة انتاج اوسلو هو ليس جريمة بل انتحار .

 

انكشف الغطاء وبانت الحقيقة ، كونوا عرفاتيين بحق ، أقلعوا عن تجارة الوهم والركض وراء السراب ..

 

الوحدة والشراكة الوطنية هي كلمة السر وصمام الأمان ، والتخلص من اوسلو وكل افرازاتة، عبر برنامج نضالي متكامل يبدا بانتخاب مجلس وطني من الكل الفلسطيني لإفراز قيادة  بدماء جديدة يكون للشباب المستنير والكفاءات  دوراً بارزاً وترسيخ قاعدة اننا نعيش تحت احتلال استئصالي واننا ما زلنا في مرحلة تحرر وطني لا نحتاج مائه فصيل بل جبهة وطنية واحدة . وعلى طريقة المثل اللبناني يلى بيجرب المجرب عقله مخرب.

التعليقات : 0

إضافة تعليق