رجّح وصول وفد اللجنة الأسبوع الجاري

قاسم لـ "الاستقلال": لن نتوانى عن تهيئة الأجواء الإيجابية لإجراء الانتخابات

قاسم لـ
سياسي

غزة/ قاسم الأغا:

أكّد المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حازم قاسم، أن حركته مُتمسكة بإجراء الانتخابات العامّة، ولن تتوانى عن تهيئة الأجواء الإيجابية في سبيل تحقيق ذلك.

 

وقال قاسم لصحيفة "الاستقلال": "إن موقف حماس من الانتخابات واضح وصريح وقاطع، إذ أن إجراءها حق للشعب الفلسطيني يجب ممارسته، ومن حقّ الشعب اختيار من يمثّله في الهيئات والمجالس المختلفة (الرئاسة والتشريعي والمجلس الوطني)".

 

وأوضح أن حماس قدمت ما وصفه "جملة من التنازلات والمرونة الكبيرة؛ للتقدم في إتمام العملية الانتخابية، بدءًا من التنازل عن شرط تزامن إجراء الانتخابات، وعقد اللقاء الوطني بعد إصدار المرسوم الرئاسي الخاص بإجرائها".

 

وأضاف: "كل هذه التنازلات والمرونة من أجل أن نضمن إجراء انتخابات حقيقيّة وبشكل مُجمع عليه وطنيًّا".

 

وتابع: "حماس ترى في الانتخابات فرصة لإعادة ترتيب البيت الداخلي، وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني بما يمثّل الكل الوطني".

 

وذكر أن موقف حماس المُعلن بشأن الانتخابات والمُنسجم مع الفصائل الفلسطينية أبلغت به لجنة الانتخابات المركزيّة، خلال زيارتها المتكررة لقطاع غزة.

 

وشدّد على أن حماس على استعداد للرد خطيًّا بالموافقة على ورقة رئيس السلطة الفلسطينية وحركة "فتح" محمود عباس حول الانتخابات.

 

ونصّت الورقة على أن الرئيس عبّاس يريد عقد انتخابات تشريعية ورئاسية بمرسوم واحد وبشكل متتالٍ (استنادًا لقانون رقم 1/ عام 2007)، يليه عقد لقاء وطني يتم خلاله بحث آليات إجرائها.

 

وقال المتحدّث باسم "حماس": "إن الحركة ليس لديها مشكلة في تقديم رد خطيّ بشأن الانتخابات، يتحدّث عن أهميتها ومركزيّة هذه العملية وعوامل نجاحها، حتى تكون انتخابات حقيقيّة، تُعبّر بشكل واضح عن إرادة شعبنا".

 

وأكمل: "العملية الانتخابيّة ليست الاقتراع وفرز الأصوات فقط، نحن نريد عمليّة انتخابيّة متكاملة قبل وأثناء وبعد الانتخابات، كضمان الحريّات والنزاهة وتحييد المحكمة الدستوريّة، واحترام النتائج أيًّا كانت".

 

وتابع: "هذه العوامل ستكون في صُلب رد حماس الخطيّ الذي سيُقدم للجنة الانتخابات المركزيّة".

 

ورجّح قاسم أن يعود وفد لجنة الانتخابات مجددًا للقطاع خلال الأسبوع الجاري، مجدّدًا التأكيد على موقف "حماس" بشأن تسهيل عمل اللجنة.       

 

وخلال الأسابيع الماضية، وصل وفد لجنة الانتخابات المركزية قطاع غزة مرات عدّة، عقد خلالها لقاءات مع قيادة "حماس" والفصائل؛ لتقريب المواقف وضمان إجرائها بشكل توافقيّ.

 

والخميس الماضي، قال رئيس الحكومة الفلسطينية د. محمد اشتية: "إن الرئيس محمود عباس استلم ردًّا بالموافقة من 14 فصيلًا (لم يذكرهم) على عقد الانتخابات، وننتظر ردًّا من حركة حماس بالموافقة على عقدها".

 

تجدر الإشارة إلى أن آخر انتخابات رئاسية فلسطينية عُقدت في عام 2005، بينما أجريت آخر انتخابات تشريعية (برلمانية) عام 2006.

التعليقات : 0

إضافة تعليق