خلال حفل برام الله وغزة

الإعلان عن المستفيدين من المنح الجامعيّة لمجموعة الاتصالات

الإعلان عن المستفيدين من المنح الجامعيّة لمجموعة الاتصالات
اقتصاد وأعمال

رام الله/ الاستقلال:  

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومجموعة الاتصالات الفلسطينية عن أسماء الطلبة المستفيدين من برنامج مجموعة الاتصالات للمنح الجامعية للعام 2019.

 

ويُنفذ البرنامج مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية، للسنة العاشرة على التوالي، بالشراكة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

 

وتم توزيع المنح الدراسية على الطلبة المتفوقين البالغ عددهم (700)  للعام الحالي، منها (300) منحة في التعليم التقني موزعة على أكثر من (30) كلية تقنية وجامعية بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل، و(400) منحة للطلبة الأكاديميين الحاصلين على المنحة سابقاً والمستوفين لشروط استمرارها على مدى الأعوام السابقة.

 

جاء ذلك خلال حفل نظمته الوزارة ومجموعة الاتصالات في فندق "الملينيوم" بمدينة رام الله، وقاعة "هيفنز" بمدينة غزة، بمشاركة وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ. د محمود أبو مويس، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. اسحق سدر، والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات عمار العكر، ومدير عام المنح بالوزارة شادي الحلو، ومدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية سماح أبو عون حمد، وحشد من أسرتي الوزارة والمجموعة، وبحضور الطلبة وذويهم.

 

وقال أ. د أبو مويس في كلمته: "اليوم هو صورة من صور التكامل بين الحكومة والقطاع الخاص"، مثمناً دور مجموعة الاتصالات المجتمعي وتقديمها منح دراسية للطلبة بشكل سنوي، ودعمها المتواصل للأنشطة اللامنهجية في مؤسسات التعليم العالي.

 

وشدد على أهمية التعليم التقني، وضرورة دعم توجه الطلبة لهذا النوع من التعليم، موضحًا أن العالم يَتباهى بهذا النوع من التعليم.

 

 وأضاف أن مستقبل التنمية في فلسطين يعتمد على هذا النوع من التعليم، مشيرًا إلى أن حكومة الفلسطينية رفعت شعار: "الانتقال من التعليم إلى التعلّم، ومن الاحتياج إلى الانتاج".

 

وذكر وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن وزارته فتحت نوافذ أمام خريجي التعليم التقني لإكمال تعليمهم العالي، مبينًا أن هذا هو الهدف الرئيس للجامعة التقنية التي تنوي الحكومة إنشاءها، إذ ستستقطب الطلبة من الصف العاشر.

 

وجدَّد دعوته للجامعات بالابتعاد عن البرامج النمطية، والتوجه نحو البرامج الثنائية التي يوجد بها تدريب مهني تقني.

 

بدوره، رحب  الوزير د. سدر بالحضور، مقدمًا شكره لمجموعة الاتصالات على دعوته للحفل، وعلى الجهود كافّة التي تقدمها لدعم قطاع التعليم التقني والمهني والقاء الضوء عليه كونه لا يقل أهمية عن باقي التخصصات الأكاديمية.

 

ودعا الشباب إلى التوجه للتخصصات التقنية والمهنية، مشيدًا بالحرفية العالية في المساقات التي تطرحها الكليات التقنية والمهنية؛ مما ينعكس على تخفيض نسبة البطالة التي يعاني منها مجتمعنا الفلسطيني.

 

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر: "يسعدنا استمرار التعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ونثمن جهودها المبذولة لتطوير قطاع التعليم في فلسطين، بما يتماشى مع التطورات التكنولوجية المواكبة لهذا القطاع، والتي تعمل على تسهيل التحصيل العلمي وتوفير الوقت والجهد لطالبي العلم".

 

وتابع: "مجموعة الاتصالات تواصل أداء دورها الريادي في تمكين الشباب، من خلال برنامج المجموعة للمنح الجامعية والتقنية، منذ إطلاق البرنامج عام 2010".

 

وأضاف: "قدمت مجموعة الاتصالات (5500) منحة حتى اللحظة، إذ بلغ إجمالي عدد الخريجين في عام 2019، (706) منهم (640) خريجًا جامعيًا و(66) خريجًا تقنيًا حتى نهاية عام 2019".

 

ولفت إلى أن إطلاق منح مجموعة الاتصالات للتعليم التقني لهذا العام، جاء انسجامًا مع رؤية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والحكومة لدعم قطاع التعليم التقني في فلسطين، والسعي لتوفير فرص عمل للشباب الفلسطيني للتأهل في المجال التقني والذي يمثل الحاجة الأكبر في سوق العمل والذي يصل نسب التشغيل لخريجي التخصصات التقنية أكثر من 95 %".

 

وجدّد العكر التأكيد على استمرار مجموعته بتقديم المنح للطلاب الذين حصلوا على المنح الجامعية والتقنية من الأعوام السابقة والمتفوقين أكاديمياً والمستوفين لشروط استمرار المنحة، إضافة إلى منح الأيتام القاطنين في دور الأيتام، والطلاب من ذوي الإعاقة.

 

كما أُلقيت خلال الاحتفال كلمات شكر وامتنان لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ولمجموعة الاتصالات على دعمها للطلبة وتشجيعهم على التفوق، من الخريجين والكليات التقنية. 

التعليقات : 0

إضافة تعليق