استئناف مسيرات العودة الجمعة المقبلة

أبو ظريفة لـ "الاستقلال": خياراتنا مفتوحة للرد على أي حماقة "إسرائيلية" بحق المتظاهرين

أبو ظريفة لـ
سياسي

غزة / محمد أبو هويدي:

أكد عضو الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار والقيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، أن القرار الوطني الذي أجمعت عليه كل القوى الوطنية والإسلامية هو استئناف مسيرات العودة وكسر الحصار بعد توقف دام 3 أسابيع بعد جريمة اغتيال القائد الشهيد بهاء أبو العطا أحد أبرز القادة العسكرين في حركة الجهاد الإسلامي وما تبعه من عدوان  إسرائيلي على قطاع غزة.

 

وأوضح أبو ظريفة في حديثه لـ "الاستقلال"، أن الهيئة الوطنية لمسيرات العودة كانت دائماً تؤكد على استمرار المسيرة وفي هذه الجمعة ستكون مسيرات العودة بذات الشكل الذي كانت به في الأسابيع التي سبقت حالة الإرجاء، "مسيرات سلمية بحشد جماهيري كبير وواسع"، محذراً العدو الإسرائيلي من مغبة المس بالمتظاهرين من خلال استهدافهم بالرصاص الحي.

 

الضغط على الاحتلال

 

وطالب القيادي في الجبهة الديمقراطية: الأطراف الدولية التي ترى جرائم الاحتلال دون أن تحرك ساكناً، بضرورة التحرك الجدي للضغط على الاحتلال لوقف هذه الاستهدافات ومحاسبته على كل جرائمه بما فيها تأمين الحماية الدولية لأبناء شعبنا الفلسطيني، ومطالبة الاحتلال الإسرائيلي برفع الحصار الظالم عن قطاع غزة ووقف كل أشكال العدوان على الحقوق الوطنية الفلسطينية.

 

كما طالب "الأشقاء المصريين الذين رعوا كل إجراءات كسر الحصار بما فيها حالة الهدوء بالوقوف عند مسؤولياتهم والضغط على الاحتلال لوقف عدوانه على شعبنا".

 

وشدد أبو ظريفة على أن الفصائل والقوى الفلسطينية أكدت على الطابع السلمي لمسيرات العودة وكسر الحصار بما يمكّن الجماهير الفلسطينية المشاركة من إيصال رسالتها وعدم إعطاء الاحتلال أي ذرائع يتسند عليها في إطار استهدافه  لأبناء شعبنا.

 

تحذير.. وخيارات مفتوحة

 

وحذر أبو ظريفة، الاحتلال الإسرائيلي من استهداف المتظاهرين  الفلسطينيين العزل، وقال إن أي استهداف سيكون له نتائج عكسية وسيخضع للدراسة والتقييم من قبل الفصائل الفلسطينية كما أن شكل الرد سيكون بحجم الجريمة وهذا يقرره الكل الوطني الفلسطيني.

 

وأكد على أن "الرد على أي عدوان نابع من مسؤولية وطنية ومن تقديرنا لما يريده الاحتلال؛ لهذا نحذر الاحتلال من الاستفراد وارتكاب أي حماقة بالمتظاهرين لأن كل الخيارات مفتوحة أمام مقاومتنا للدفاع عن المتظاهرين.

 

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار جماهير شعبنا في قطاع غزة للمشاركة الواسعة في الجمعة المقبلة بعنوان "المسيرة مستمرة".

 

وتأتي الدعوة بعد تأجيل المشاركة لثلاثة أسابيع جراء التصعيد الإسرائيلي بعد اغتيال الشهيد القائد بهاء أبو العطا، "من أجل تفويت الفرصة على العدو"، في ظل تهديداته المستمرة بشن عدوان جديد على شعبنا"، بحسب بيانٍ للهيئة.

 

وأكدت الهيئة أن "القرار غير مرتبط بأي تفاهمات هنا أو هناك"، قائلة إن: "بوصلتنا ومسؤوليتنا الوطنية ستظل شاخصة باتجاه التمسك بثوابت شعبنا وحقه في المقاومة، وفي الحفاظ على دماء أبناء شعبنا أيضاً من أي محاولات غدر صهيونية".

 

وانطلقت مسيرات العودة وكسر الحصار في 30 مارس 2018 للمطالبة بعودة اللاجئين إلى فلسطين المحتلة، وكسر الحصار المتواصل منذ 13 سنة.

 

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 336 مواطنا، بينهم 15 شهيدا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 31 ألفا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق