"حماس" لـ"الاستقلال": المشاركة الشعبية الواسعة بمسيرات العودة دليل على استمرارها

سياسي

غزة/ قاسم الأغا:

أكّدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن المشاركة الشعبية الواسعة للجماهير الفلسطينية بمسيرات العودة وكسر الحصار، في الجمعة الـ 83، التي حملت شعار "المسيرة مستمرة"، دليل على استمرار المسيرات حتى تحقيق أهدافها.

 

وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم: "إن هذه المسيرة تأتي بعد عدوان غاشم للاحتلال، لكن ورغم العدوان يخرج شعبنا الفلسطيني بلا خوف".

 

وأضاف قاسم في تصريح لصحيفة "الاستقلال" أمس الجمعة، أن "خروج الجماهير يؤكد أن شعبنا لديه القدرة على مواصلة كفاحه، وإبداع الأدوات النضالية التي تُناسب كل مرحلة".

 

وتابع: "نحن (شعبنا) في أوج صراعات الإرادات مع الاحتلال"، مؤكدًا أن "الغلبة ستكون لشعبنا، صاحب الحق والأرض والتاريخ".

 

وشدّد على أن مسيرات العودة التي تُشكل لوحدة للعمل الوطني والميداني والسياسي لن تتوقف إلى حين تحقيق أهدافها الكاملة.

 

والجمعة، استأنفت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة فعالياتها، بعد توقف استمر (3) أسابيع متتالية؛ بسبب "الأوضاع الأمنية الخطيرة وتفويت الفرصة على الاحتلال لقتل المشاركين فيها"، في إشارة إلى التهديدات المتواصلة لمسؤولي الاحتلال بشن عدوان شامل جديد على قطاع غزة، على وقع أزمتهم الداخليّة.

 

وقمعت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" المتظاهرين السلميين المشاركين بجُمُعة "المسيرة مستمرة" بالرصاص الحيّ، وقنابل الغاز السامّ؛ ما أدى لإصابة العشرات بينهم أطفال.

 

وقالت وزارة الصحة: "إن 37 فلسطينيًّا أُصيبوا جراء اعتداء قوات الاحتلال على مسيرات العودة الأسبوعية شرقي قطاع غزة".

 

وفي بيان مقتضب وصل "الاستقلال"، أوضحت الوزارة أن من بين الجَرحى 4 أُصيبوا بالرصاص الحيّ، فيما إصابة الآخرين (بينهم أطفال) كانت بالرصاص المطاطيّ، والاختناق بالغاز السامّ.

  

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة في بيانها الختامي مساء أمس، الجماهير للمشاركة الحاشدة في الجمعة المقبلة، التي تحمل شعار: "فلسطين توحدنا والقدس عاصمتنا".

 

وقالت الهيئة في بيان وصل "الاستقلال": "ما زلنا على عهد الثورة والثوار نواصل المسيرة، لا ترهبنا التهديدات الإسرائيلية، ولا يدفعنا التطبيع للتراجع ففلسطين غالية والعودة مقدسة".

 

وذكرت أن "مسيرات العودة إحدى أشكال النضال الشعبي، ونحن من يقودها ويوجه دفتها ونحن من يقودها ولا يملك أحد أن يقرر لنا، ولا يملك أحد أن يراهن على تراجعنا عن حقّنا".

 

وتُجدد الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة تأكيدها على استمرار الطابع الشعبي والسلمي للمسيرات، التي انطلقت للمطالبة بعودة اللاجئين وكسر حصار غزة.

 

وأسفرت اعتداءات قوات الاحتلال بشكل متعمّد على المسيرات منذ انطلاقها بـ 30 مارس (آذار) 2018، عن ارتقاء أكثر (320) شهيد، وإصابة أكثر من (17) ألفًا آخرين بجراح متفاوتة، وفق أحدث إحصائية لوزارة الصحة.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق