مختصون: إنشاء الاحتلال سجوناً جديدة ينذر بهجمة كبيرة على الفلسطينيين

مختصون: إنشاء الاحتلال سجوناً جديدة ينذر بهجمة كبيرة على الفلسطينيين
الأسرى

غزة / سماح المبحوح: 

حذر مختصان في شؤون الأسرى من خطورة قرار الاحتلال الإسرائيلي القاضي بإنشاء سجون جديدة للأسرى الفلسطينيين، مؤكدين على أن القرار يفتح شهية الاحتلال في تصعيد هجمته ضد المواطنين الفلسطينيين من خلال زيادة أعداد الأسرى في السجون والظروف المعيشية السيئة التي سيتعرضون لها. 

 

وصادق المجلس الوزاري الإسرائيلي الخاص بالإسكان على مشروع لإقامة سجون جديدة؛ تلبية للضغط الكبير الذي تعانيه السجون الحالية جراء اعتقال عدد متزايد من المواطنين الفلسطينيين.

 

وذكرت القناة السابعة العبرية أن المجلس صادق على بناء أربعة مجمعات للسجون، تضم عدة منشآت اعتقال، وتخص عدة أنواع من المعتقلين "أمني، جنائي، قُصّر".

 

وأوضحت أنه سيتم تشييد مجمّعين لسجون جديدة في منطقة الكرمل في حيفا، كما سيقام مجمع ثالث في الجنوب، ومجمّع في مكان آخر.

 

وأشارت إلى أنه جرى اختيار الأماكن بناءً على عدة معايير من بينها قربها من المحاكم وسهولة الوصول إليها والناحية الأمنية.

 

ويوجد في "إسرائيل" اليوم 30 سجناً، يعاني نصفها من مشاكل كبيرة من حيث الأعداد والبنية التحتية المهترئة، في حين سيتم الانتهاء من تشييد المجمعات الجديدة حتى العام 2040.

 

خطورة كبيرة

 

الناطق الإعلامي لمركز أسرى فلسطين للدراسات بغزة رياض الأشقر أكد على الخطورة الكبيرة التي تحدق بالمواطنين الفلسطينيين في حال كان هدف الاحتلال الاسرائيلي من إنشاء مزيد من السجون  هو استيعاب عدد إضافي من الأسرى الفلسطينيين.

 

وقال الأشقر لــ" الاستقلال": " في حال نفذ الاحتلال الاسرائيلي قراره بإنشاء سجون اضافية فإن الهدف منها هو اعتقال مزيد من الأسرى الفلسطينيين، فذلك يشكل خطراً عليهم وينذر بمزيد من الظروف القاسية التي سيلاقونها ".

 

وأضاف:" السجون الاسرائيلية الحالية تستوعب قرابة 10 آلاف أسير فلسطيني قبل أن يتم تقليص العدد في الفترة الحالية لنحو 5 آلاف أسير بعد تحرر عدد منهم وإنهاء محكومية آخرين ".

 

وأشار إلى الظروف القاسية التي يعيشها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الاسرائيلي ، حيث يتم حرمانهم من أبسط مقومات الحياة خاصة مع برودة الشتاء القاسية ، لذلك كان من المفروض أن يتم تحسين وضع السجون والأسرى الفلسطينيين بدلا من دفع أموال لإنشاء سجون جديدة .

 

ظروف صعبة        

 

رئيس وحدة الدراسات والتوثيق بهيئة الأسرى عبد الناصر فروانة اتفق مع سابقه في خطورة القرار الاسرائيلي القاضي بإنشاء سجون اسرائيلية جديدة ، مشيراً إلى النوايا الاسرائيلية المزمع تنفيذها في حال طبق القرار ضد المواطنين الفلسطينيين ، والتي قد تكون لغرض استيعاب معتقلين جدد .

 

وأوضح فروانة لـ"الاستقلال " أن الاعتقالات التي تتم بحق الفلسطينيين لم تعد مكلفة لدولة الاحتلال الاسرائيلي من حيث الموازنات، لكون إدارة السجون لم تعد توفر شيئاً من مقومات الحياة بالسجون وأصبح الأسير الفلسطيني يعتاش على نفقته الخاصة  .

 

وبين أن الأسرى يعيشون في ظروف اعتقاليه صعبة للغاية، من حيث مباني السجن فهي قديمة ومتآكلة لا تصلح للسكن فيها  وتفتقر للتهوية ودخول الشمس إليها ، والمساحة المخصصة لكل أسير ضيقة للغاية .

 

وأشار إلى اللجان الاسرائيلية التي كشفت عن وضع السجون وأقرت بعد صلاحية العيش فيه ، وألزمت دولة الاحتلال بتحسين الظروف الحياتية فيها، لكن دون جدوى.

                                                                                                                  

وشدد على أنه في حال تخصيص بعض المباني الجديدة لتكون سجوناً للفلسطينيين ، فإنها ستكون أسوأ من حيث المعاملة والحقوق والزيارات والتواصل مع الأهالي والمحامين ومدة الاعتقال وغيرها من الأمور التي تنطوي  تحت سياسة التميز العنصري .

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق