بعد قضاء محكوميته

الاحتلال يفرج عن الأسير محمد حنيني من كفر نعمة برام الله

الاحتلال يفرج عن الأسير محمد حنيني من كفر نعمة برام الله
الأسرى

رام الله/ الاستقلال:


أفرجت قوات الاحتلال الصهيوني، الأربعاء، عن الأسير محمد حسام عدنان حنيني المكنى بـ (نصر الله) 18 عامًا بعد انتهاء محكوميته البالغة عامين أمضاها متنقلا في سجون الاحتلال.


واستقبلت حركة الجهاد الإسلامي في قرية كفر نعمة غرب مدينة رام الله، المحرر (حنيني) بتزيين البلدة ومنزله بصوره ورايات حركة الجهاد الإسلامي. وسار الموكب من مدخل مدينة بيتونيا إلى منزله في البلدة، بعد أن استقبلته عائلته أمام حاجز الظاهرية جنوب مدينة الخليل.

 

وتعرض حنيني في بداية اعتقاله لتحقيقٍ قاسٍ استمر لعدة أيام؛ حيث كان لم يتجاوز عمره السابعة عشر آنذاك، بتهمة نشاطه في حركة الجهاد الإسلامي. والقيام بأفعال مقاومة كضرب الحجارة والزجاجات الحارقة.

 

وكانت محكمة الاحتلال في سجن "عوفر" أصدرت حكمًا بالسجن 24 شهرا فعلية وعامين مع وقف التنفيذ قبل شهور وغرامة مالية قيمتها ستة آلاف شيقل.

 

وقضى حنيني نصف سجنته في أقسام الأشبال في سجن عوفر الاحتلالي المقام على أراضي بلدة بتونيا قبل أن يتم نقله إلى أقسام الأسرى العادية بعد بلوغه الثامن عشر من عمره، ومن ثم نقله إلى سجن النقب الصحراوي.

 

ويعد حنيني الإبن الثاني لعائلته المكونة من أخوين وأخت، حيث كان معيلا لأسرته قبل اعتقاله قبل نحو عامين، حيث عمل في مجال البناء، واستطاع أن يوفق بين عمله ودراسته في مدرسة كفر نعمة الثانوية للذكور.

 

وبرز حنيني شبلا فلسطينيا وناشطا في مؤسسات وفعاليات القرية الشبابية، قائما بدور الخدماتي لقريته، إلا أن الاقتحامات المتكررة لقريته بنى فكرا ثوريا مقاوما، فشهدت له القرية في صد اقتحامات الاحتلال ومدهماته الليلية.

 

وشارك أهالي قرية كفر نعمة وأصدقائه وفعاليات القرية والقرى المجاورة باستقبال الأسير، متقدمين بالتهنئة لعائلة الأسير أبو عادي وأقاربه وقريته وحركته حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.


جدير بالذكر أن الأسير الحنيني قد اعتقل بتاريخ 27/02/2018م، خلال اقتحام قريته ومنزله، وقد أبقي عليه موقوفاً مدة عاماً كاملاً قبل أن تصدر محكمة الاحتلال حكما بحقه.

التعليقات : 0

إضافة تعليق