24 عاماً على استشهاد القائدين "الرزاينة" و "الأعرج"

24 عاماً على استشهاد القائدين
مقاومة

غزة/ الاستقلال:

صادف اليوم الإثنين، الذكرى الرابعة والعشرين لاستشهاد القائدين في الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أيمن الرزاينة، وعمار الأعرج برصاص الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة.

 

واقتحمت أجهزة المخابرات التابعة للسلطة آنذاك المنزل الذي كان يتواجد فيه الشهيدين بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، وأطاقت النار صوب الشهيدين مما أدى الى ارتقائهما وهما صائمين في شهر رمضان المبارك قبيل أذان المغرب.

 

ويعد الشهيدين (الرزاينة والأعرج) من المؤسسين الأوائل للبنة الأولى لقسم الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في عام 1993 والمعروف في حينه باسم القوى الإسلامية المجاهدة (قسم)، وشاركا بزرع تلك البذرة المباركة، التي شكلت يومها رقماً صعباً في تاريخ الصراع، برفقة الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي والشهيد القائد محمود الخواجا والشهيد القائد المهندس محمود الزطمة، وثلة من القادة الذين مازالوا قابعون خلف ظلام الأسر، ومنهم مازالوا على العهد والدرب ماضون.

 

وشارك وأشرف الشهيدين الأعرج والرزاينة على عدة عمليات نوعية، من أبرزها:

 

- عملية الشيخ عجلين غرب مدينة غزة، التي أصيب بها عدد من جنود الاحتلال حيث كان أيمن من ضمن المجموعة التي نفذت العملية وكان من ضمنها الاستشهادي أنور عزيز الذي جند الشهيد الرزاينة في صفوف "قسم"، في تاريخ 2/8/1993.

- عملية الاستشهادي المجاهد علاء الدين الكحلوت في مدينة اسدود والتي أدت الى مصرع صهيوني ومجندة صهيونية في تاريخ 12/9/1993.

- عملية الخط الشرقي شرق مدينة غزة، التي نفذها الاستشهادي المجاهد أنور عزيز، حيث كان لشهيدنا أيمن الرزاينة الدور البارز على الرصد والتخطيط للعملية وكان على تنافس مع الاستشهادي أنور عزيز على تنفيذها في تاريخ 13/12/1993.

- عملية الاستشهادي المجاهد علي العيماوي في مدينة اسدود والتي أدت الى مقتل ضابطين صهيونيين وأصيب 10 آخرين في تاريخ 7/4/1994.

- عملية معبر بيت حانون "ايرز" التي شارك بها بنفسه برفقة عددا من المجاهدين في أول يوم لدخول السلطة الفلسطينية الى قطاع غزة، والتي أدت الى مقتل جنديين صهيونيين بعد الاشتباك معهم من مسافة صفر في تاريخ بتاريخ 20/5/1994.

- عملية مستوطنة "موراج"، التي أدت الى مقتل 3 جنود صهاينة، وكان الشهيد الرزاينة قائداً للمجوعة التي نفذت العملية.

  • عملية نتساريم التي أدت الى مقتل 3 ضباط وجنديين صهيونيين وأصيب 10 آخرين والتي نفذها الاستشهادي هشام حمد، في تاريخ 11/11/1994، وكانت هذه العملية انتقاماً لعملية اغتيال الشهيد القائد هاني عابد.

- عملية مستوطنة "سديروت" والتي تمثلت بتمكن الشهيد أيمن الرزاينة برفقة أحد المجاهدين من خطف الشرطي الصهيوني التابع لحرس الحدود "ايلان سُودريك"، وأصيب بهذه العملية النوعية المجاهد المرافق للشهيد أيمن الرزاينة وقام أيمن بإسعافه، وحال ذلك دون انسحاب شهيدنا أيمن بالشرطي المختطف بالعملية، فقام بقتل ذلك الشرطي واستولى على سلاحه الشخصي وعلى أوراقه الشخصية، وتمكن من دفنه بمنطقة بعيدة عن مكان العملية وكانت هذه العملية في تاريخ 12/2/1994.

- عملية مستوطنة كفار داروم، التي نفذها الاستشهادي خالد الخطيب وأسفرت عن مقتل 8 جنود صهاينة واصابة 40 آخرين، في تاريخ 9/4/1995.

- عملية "بيت ليد المزوجة" ، والتي نفذها الاستشهاديين أنور سكر وصلاح شاكر، وأسفرت عن مقتل 24 جندياً وضابطاً صهيونياً وأصيب أكثر من 80 آخرين في تاريخ 22/1/1995.

التعليقات : 0

إضافة تعليق