بعد شهرين من الإغلاق بسبب "كورونا"

صبري: فتح أبواب الأقصى أمام المصلين الأحد وفق إجراءات وقائية

صبري: فتح أبواب الأقصى أمام المصلين الأحد وفق إجراءات وقائية
سياسي

 غزة/ خالد اشتيوي:

أكد الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك ورئيس الهيئة الإسلامية العليا للدفاع عن القدس، أنه سيجري فتح أبواب المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين ابتداء من يوم الأحد المقبل، وفق إجراءات صحية ووقائية من فيروس "كورونا" المستجد، وذلك بعد مرور شهرين على قرار إغلاقه كإجراء وقائي لمنع تفشي الفيروس.

 

وذكر صبري في حديث لـ"الاستقلال" أمس الأربعاء، أنه في ضوء الانحسار النسبي لانتشار الفيروس، وبعد استشارة الـمرجعيات الطبية الـمختصة، قرَّر مجلس الأوقاف رفع تعليق دخول الـمصلين إلى الـمسجد الأقصى الـمبارك بدءً من تاريخ 31 مايو الجاري.

 

ولفت إلى أن الصلاة ستكون في ساحات المسجد الأقصى المبارك وليست داخل المباني المغلقة، أي في الساحات المفتوحة، مراعاةً لشروط الوقاية والسلامة الصحية، مشيراً إلى أن أجر وثواب الصلاة في ساحات الأقصى لا يقل أجراً عن الصلاة داخل المصليات المغلقة، فتلك الساحات تعتبر ضمن المسجد الأقصى وجزأً منه.

 

وأضاف صبري أنه جرى اتخاذ العديد من الإجراءات الوقائية والصحية اللازمة من قبل الجهات الصحية والتي يتوجب على المصلين كافة اتباعها والالتزام بها، أهمها الحفاظ على ارتداء الكمامة، واصطحاب سجادة الصلاة الخاصة، والتباعد بين المصلين إلى جانب وجود أجهزة لفحص درجات حرارة المصلين القادمين للمسجد، ووجود اللجان التطوعية التي ستقدم العديد من الإرشادات والتعليمات للمصلين في هذا الجانب.

 

وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية قد شرعت أمس، بحملة تنظيف وتعقيم لساحات ومصاطب وأروقة المسجد الأقصى المبارك؛ تمهيدًا لفتحه أمام المصلين بداية الأسبوع القادم.

 

ودعا الشيخ صبري كافة المصلين والوافدين للأقصى بعد فتح أبوابه خلال الأيام القادمة إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية التي تم الإعلان عنها، والانضباط واتباع تعليمات الجهات ذات الصلة والتعاون مع اللجان التطوعية العاملة في الأقصى وإتباع تعليماتها.

 

لا للقيود "الإسرائيلية"

 

وأكد على رفضه الشديد؛ لمحاولات سلطات الاحتلال الإسرائيلي فرض قيود على المسجد الأقصى المبارك، وتحديد أعداد المصلين فيه، لافتاً أن الأقصى أسمى من أن تحيّده أرقام وأعداد يحددها الاحتلال.

 

وكانت قناة "كان" العبرية قد ذكرت أن شرطة الاحتلال وضعت شروط للأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة لفتح المسجد الأقصى، حيث اشترطت تقييد عدد المصلين بالمسجد إلى ٥٠٠ مصل فقط.

 

وبحسب القناة، فإن شرطة الاحتلال تشترط أيضًا تسليم المصلين هوياتهم الشخصية لعناصر شرطة الاحتلال المتواجدين على أبواب المسجد الأقصى.

 

وشدد صبري على ضرورة حضور المصلين والمرابطين للأقصى والتواجد فيه، لنثبت حقنا في كل شبر في الأقصى ونواجه ما يخطط له الاحتلال، في ظل الحملة الشرسة التي تقودها سلطات الاحتلال وقطعان المستوطنين في محاولة منهم للسيطرة على الأقصى أو تقسيمه وتنفيذ تلك المخططات الاستيطانية الجائرة.

 

وكان مجلس الأوقاف قد أعلن في مارس الماضي، تعليق دخول المصلين إلى المسجد حفاظًا على حياة المصلين في ظل جائحة فيروس كورونا، ومنذ ذلك الحين، تقام الصلوات في المسجد الأقصى ولكن فقط بمشاركة حرَّاس المسجد وعدد من موظفي دائرة الأوقاف.

 

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل أن تحتلها "إسرائيل"."

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق