في حال أُدين بتهم الفساد

استطلاع: 66 % من جمهور الاحتلال يؤيدون استقالة "نتنياهو"

استطلاع: 66 % من جمهور الاحتلال يؤيدون استقالة
عين على العدو

القدس المحتلة/ الاستقلال

أظهر استطلاع للرأي نُشر أمس الأحد أن 66% من جمهور الاحتلال يؤيدون استقالة رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" من منصبه في حال أُدين بتهم تتعلق بالفساد.

 

وأجري الاستطلاع الذي نشرته القناة العاشرة العبرية على (751) شخصاً، منهم (151) من الأقلية العربية، بحسب القناة.

وأشار الاستطلاع الذي أُجري بإشراف خبير الاستطلاعات "أرئيل أيلون" إلى أن (21%) من المستطلعة آراؤهم قالوا إن على "نتنياهو" البقاء في منصبه، في حين لم يقدّم (13%) منهم موقفاً محدداً.

 

وتزامنت نتائج الاستطلاع مع إبلاغ شرطة الاحتلال الخميس الماضي ما يسمى  بـ"محكمة الصلح" في مدينة "ريشون لتسيون" عن الاشتباه رسمياً بتلقي نتنياهو رِشا، وإساءته للأمانة، لكنه لم يتقرر حتى الآن تقديم لائحة اتهام ضده.

 

وعن الشخصية اليمينية الأنسب لخلافة "نتنياهو" في حال استقالته، أشار التقرير إلى أن الزعيم السابق في حزب "الليكود" "جدعون ساعر" حصد نسبة (23%)، مقابل (11%) لـ "نفتالي بينيت" زعيم حزب "البيت اليهودي".

 

لكن بحسب الاستطلاع، رأى (23%) من العينة المستطلعة عدم وجود شخصية مناسبة للمنصب، في حين قال (20%) إنهم "لا يعلمون".

 

وطبقاً للنتائج فإن حزب "الليكود" اليميني الذي يتزعمه "نتنياهو" ما زال في مقدمة الأحزاب، في حين حقق حزب "هناك مستقبل" المعارض بزعامة وزير المالية السابق "يائير لابيد" تحسناً كبيراً.

 

وسجل الاستطلاع تراجعاً في مقاعد حزب "الليكود"، بحصوله على (27) مقعداً و تراجع بـ (3) مقاعد، وكذلك حزب "المعسكر الصهيوني" بزعامة "آفي غاباي"، حصل على (22) مقعداً، وتراجع بمقعدين.

 

كما شهدت "القائمة العربية المشتركة" المعارضة تراجعاً إلى (11) مقعداً، مقارنة بـ (13) حالياً، إضافة إلى ما يعرف  بحزب "كلنا" بزعامة موشيه كحلون، الذي حصل على (7) مقاعد مقابل (10).

 

وتقدم حزب هناك مستقبل بحصوله على (18) مقعداً مقارنة مع (11) حالياً، كما تقدمت الأحزاب اليمينية: (البيت اليهودي وإسرائيل بيتنا ويهودوت هتوراه)، بحسب نتائج الاستطلاع.

 

ويتكون كنيست الاحتلال (البرلمان) من (120) مقعد، ويحوز على مكانة كبيرة في الكيان بسبب طبيعة الحكم القائمة على النظام البرلماني، الذي يسمح بتوزيع أكثر للسلطة. 

التعليقات : 0

إضافة تعليق