استنكاراً لمسعى الاحتلال إغلاق مكاتبها

غزة: "الاعلام الحكومي" ينظم وقفة تضامنية مع قناة الجزيرة

غزة:
القدس

الاستقلال/ أحمد جودة

نظم المكتب الاعلامي الحكومي  اليوم وقفة تضامنية أمام مكتب قناة الجزيرة في برج الجلاء وسط مدينة غزة، بعد مسعى الاحتلال إغلاق مكاتب القناة  في مدينة القدس المحتلة، وسحب تراخيص العمل لمراسليها داخل الكيان.

 

وشارك في الوقفة العديد من  الأطر الصحفية   والتجمعات الاعلامية ، ورفع خلالها منشورات تدين الهجمة الإسرائيلية على قناه الجزيرة "أن تكون صحفياً ليست جريمة"، "متضامن مع الجزيرة"، "لا لسياسة تكميم الافواه الاعلامية".

 

وأكد مدير المكتب الاعلامي الحكومي في غزة سلامة معروف أن شبكة الجزيرة شكلت رافع حقيقي للقضية الفلسطينية خاصة في الحروب الغاشمة على قطاع غزة وكان أخرها تغطية الأحداث في المسجد الأقصى.

 

وأوضح معروف  أن الاحتلال الإسرائيلي الداعي لديمقراطية فضح نفسه أمام المحافل الدولية بضرب كافة القوانين والحقوق بعرض الحائط، مستنكراً قرار وزير الاتصالات في حكومة الاحتلال القاضي بسحب تراخيص العمل لشبكة الجزيرة في القدس، ومنع مراسليها من تغطية الجرائم التي يرتكبها الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

ودعا كافة الاعلامين لخدمة الحقيقة والتعبير عن رفضهم لإجراءات التي يقوم بها الاحتلال، مطالباً كافة المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الانسان والاتحاد الدولي للصحفيين والمؤسسات المعنية بالحرية والتعبير للوقوف عند مسؤولياتها وأن يكون لها موقف واضح وصريح ضد القرار المانع للحرية وطمس الحقيقة.

 

ومن جهته، شكر مدير مكتب قناه الجزيرة في غزة وائل الدحدوح الوقفة التضامنية مع قناة الجزيرة أمام ما تتعرض له من انتهاكات، بعد تهديد وزير الاتصالات لدى الاحتلال بإغلاق مكاتبها وملاحقة صحفييها.

 

وبين الدحدوح أنه لم تتلق الجزيرة كتاباً رسمياً بإغلاق مكتبها، مؤكداً  أن الاحتلال سواء بالإغلاق أو التشويه لن يؤثر على عمل القناة، بل ستواصل  مواكبتها الأحداث والتطورات.

 

وأوضح أن قرار الاغلاق يعد وسام شرف وشهادة عرفان على قوة تأثير القناة وتمسكها بالحقيقة, وبمثابة تأكيد على الدور الإعلامي الكبير الذي لعبته القناة، خصوصاً  خلال أحداث الأقصى الأخيرة.

 

وأشار إلى أن شبكة الجزيرة الإعلامية ستتابع تطورات القرار الإسرائيلي وتتخذ الإجراءات القانونية والقضائية المناسبة بشأنه.

التعليقات : 0

إضافة تعليق