أكثر من6آلاف متقاعد بالتعليم والصحة

إجراءات عباس الأخيرة.. تضع غزة على حافة الهاوية

إجراءات عباس الأخيرة.. تضع غزة على حافة الهاوية
القدس

الاستقلال/ سماح المبحوح

يواصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إجراءاته التعسفية ضد حكومة " حماس" في قطاع غزة، من خلال المساس بحقوق المواطنين التعليمية والصحية، بعد فصل أكثر من 6 آلاف موظف في وزارتي التعليم والصحة.

 

وبحسب عارف أبو جراد، نقيب موظفي السلطة في قطاع غزة، أنه وفقا لقرار رئيس السلطة الفلسطينية الصادر في 22 يوليو 2017 بلغ  عدد المحالين إلى التقاعد نحو 6 آلاف موظف في غزة من وزارات الصحة والتعليم والطاقة والاقتصاد والشؤون الاجتماعية والمالية.

 

وأشار إلى أن العدد الأكبر من المتقاعدين سيكون لوزارة التربية والتعليم، بأكثر من 3500 موظف، ووزارة الصحة بحوالي 2000 موظف متقاعد، ووزارة المالية بحوالي 80 موظفًا، من إجمالي 6145 موظفاً عمومياً، وباقي الأعداد من وزارات مختلفة.

 

ونوه إلى أن بعض الموظفين تم احالتهم للتقاعد بنسبة 40% من الراتب وبعضهم 50%، عكس الموظفين العسكريين الذين احيلوا للتقاعد بنسبة 70% من الراتب وحصولهم على الرتب بأثر رجعي.

 

مثلث الموت

 

أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة بغزة اعتبر أن إجراء تقاعد عدد كبير من قطاع الصحة   الذي قام به رئيس السلطة الفلسطينية مؤخرا، أكمل جريمة مثلث الموت التي بدأت بتوقف توريد الأدوية والتحويلات الطبية، وصولا إلى تسريح قسري لمقدمي الخدمات الصحية في المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية.

 

وأوضح القدرة لـ "الاستقلال" أن سلطة رام الله تستهدف مقومات الحياة الأساسية للمواطن الفلسطيني بقطاع غزة، لاسيما الخدمات الصحية التي تشكل أكثر من 90% من الخدمات المقدمة للمواطن في ظل الحصار الممتد منذ 11عام.

 

وبين أن لدى وزارة الصحة ما يقارب من 3900 كادر بشري، يشكلون عصب الحياة الصحية قد يطالهم التسريح القسري "التقاعد"، من بينهم 942 طبيبافي مختلف الأقسام، و 876 ممرضا ممن يعملون في أقسام العمليات الجراحية، والعناية المركزة، بالإضافة الى 436 موظفاً في الخدمات المختلفة، و 661 ادارياً و 200 من فنيي التحاليل و المختبرات و221 من الصيادلة.

 

وشدد على أن ما أقدمت عليه السلطة برام الله يعتبر انتهاكاً بحق المرضى، مطالبا المنظمات الدولية والإنسانية بالقيام بدروها الفاعل؛ لوقف الممارسات الخطيرة على حياة المواطنين كما طالب المؤسسات الحقوقية بالعمل الجاد لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية؛ لمنع الإجراءات التعسفية بحق الموظفين ومرضى قطاع غزة.

 

ودعا فصائل العمل الوطني للضغط على سلطة رام الله بالعدول عن القرار المجحف؛ لأنه لا يصب في المصلحة الوطنية العليا ويستهدف المقدرات الوطنية، مشددا على أن وزارة الصحة ستستمر في تقديم الخدمات الصحية للمرضى ولن تترك دون علاج ورعاية.

 

قطيعة نهائية

 

بدوره حذر محمد أبو جياب المحلل والخبير الاقتصادي من الوصول إلى القطيعة الكاملة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، من خلال الإجراءات العقابية التي يتخذها الرئيس محمود عباس في القطاع بشكل تدريجي.

 

وتوقع أبو جياب خلال حديثه لـ "الاستقلال"، أن يقدم الرئيس عباس خلال الأيام القادمة، على اتخاذ جملة من الإجراءات التعسفية بحق قطاع غزة، من ضمنها إحالة جميع موظفي  السلطة العاملين بالقطاع إلى التقاعد.

 

وقال: " إن رئيس السلطة سيقدم خلال الأيام القادمة، على إحالة كافة الموظفين التابعين للسلطة للتقاعد، خاصة قطاع التعليم والصحة، باعتبارهم أكثر القطاعات حيوية، التي تقدم خدمات للمواطنين".

 

وأضاف: " سيعمل أبو مازن على فرض مزيد من المضايقات والإجراءات العقابية على القضايا المالية، التي تتعلق بالحوالات المالية للمؤسسات الخيرية والأهلية، وكذلك تجميد بعض المشاريع ذات العلاقة بالتمويل الدولي أو بعض المشاريع الممولة من الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية".

 

كما توقع الخبير منع رئيس السلطة وصول التمويل لمصلحة بلديات مياه الساحل، وفرض مزيد من الضغط على موضوع الكهرباء والتقليصات للحد الأدنى، وكذلك سيرفض اعطاء الموافقة لجهات عدة، لتنفيذ الكثير من المشاريع التي تقدم الخدمات للمواطنين، الأمر الذي سينعكس بالسلب على الأوضاع الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية للمواطنين.

 

وشدد على أن المؤسسات العاملة في قطاع غزة ستكون أمام أزمة كبيرة، فيما يتعلق بسد الشواغر، إذ أنه من الممكن أن يمنع الرئيس المتقاعدين من العمل في حكومة غزة ضمن تعهدات رسمية وغير رسمية، ومن ثم ستبقى المؤسسات فارغة لحين تتجهز الحكومة بتوظيف أشخاص جدد لسد الفراغ.

 

ورأى أنه في حال طبقت كافة التوقعات فإن " حماس" ستذهب لمواجهة عسكرية لتخلق واقعاً جديداً  على طريق التغيير، بفرض أطراف جديدة على المستوي السياسي المحلي والدولي، منوها إلى أن ما يطمح به رئيس السلطة حدوث ثورة من قبل المواطنين على " حماس" وهذا لن يحدث.

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق