خلال استقباله وفد من الاحزاب والشخصيات اللبنانية

القائد "النخالة" يشدّد على إسقاط المشاريع الإسرائيلية الأمريكية ضد القضية الفلسطينية

القائد
سياسي

بيروت/ الاستقلال:

 

استقبل الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين القائد زياد النخالة، اليوم الثلاثاء، وفد من الأحزاب والشخصيات الوطنية اللبنانية، وذلك في لبنان، مشدّدًا على ضرورة إسقاط المشاريع الاسرائيلية الأمريكية ضد القضية الفلسطينية.

 

وتقدم وفد الأحزاب اللبنانية بواجب التعزية بالأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي د. رمضان عبد الله شلح، وأثنى على الدور المحوري المميز الذي أداه الراحل الكبير على المستويين الفلسطيني والعربي، وتحشيد قوى الأمة في إطار الصراع العربي الصهيوني، باعتبار القضية الفلسطينية قضية الأمة جمعاء.

 

وضم الوفد برئاسة النائب السابق كريم الراسي تيار المردة، محمود قماطي عضو المجلس السياسي لحزب الله، وأحمد مرعي نائب رئيس حزب الاتحاد اللبناني، وفؤاد حسن نائب أمين الهيئة القيادية لحركة الناصريين ، وعصمت العريض عضو المكتب السياسي لحزب التوحيد العربي، وشخصيات اعتبارية وطنية لبنانية.

 

كما وأكد الوفد، على وقوف الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية في قلب المواجهة الشاملة مع المخططات الصهيوأمريكية التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وشطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم، ولا سيما صفقة القرن ومخطط الضم.

 

واعتبر الوفد أن الوقوف مع القضية الفلسطينية ومواجهة المخططات العدوانية هو وقوف مع لبنان الذي يواجه اليوم حرباً تستهدف صموده ومقاومته.

 

من جانبه، استعرض الأمين القائد زياد النخالة، آخر التطورات السياسية في المنطقة، ولا سيما أوضاع القضية الفلسطينية التي تتعرض اليوم لمخططات التصفية الصهيوأمريكية من "صفقة القرن" و"قرار الضم" وتسارع خطوات التطبيع من قبل بعض الأنظمة العربية، في ظل رفض الشارع العربي لهذا المسار الذي يشكل طعنة للقضية الفلسطينية، وجريمة بحق الشعب الفلسطيني وأسراه وقواه المقاومة.

 

وشدد النخالة، على الدور المهم للأحزاب والقوى العربية في دعم القضية الفلسطينية والوقوف معها وإلى جانبها في مواجهة المخططات التي لا تستهدف فلسطين فحسب، وإنما كل الساحة العربية، ولا سيما القوى والدول والحركات المناهضة للإدارة الأمريكية ومخططاتها العدوانية.

 

ونوه الأمين العام بالدور المميز الذي تؤديه الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية، وبمواقفها من القضية الفلسطينية وشعبها المجاهد الذي يواجه الهجمة الاستعمارية منذ قرن ونيف، ويؤكد استمرار مقاومته حتى إلحاق الهزيمة بالمشروع الاستعماري الصهيوني وتحرير فلسطين كل فلسطين.

 

وأكد الأمين العام النخالة، تمسك اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بحق العودة، والثبات على سياسة النأي بالنفس عن الأوضاع اللبنانية الداخلية، ودعوة المسؤولين اللبنانيين لمعالجة الأوضاع الاجتماعية للفلسطينيين، والمسارعة بإعطائهم الحقوق المدنية التي تتيح لهم العيش بكرامة حتى تحقيق العودة إلى فلسطين المحررة من رجس الاحتلال الصهيوني البغيض.  

التعليقات : 0

إضافة تعليق