تأجيل الاسئتناف المقدم من محرري "الأحرار" .. ضغط على المقاومة لتقديم تنازلات  

تأجيل الاسئتناف المقدم من محرري
الأسرى

  غزة/ سماح المبحوح:

يحاول الاحتلال الاسرائيلي استخدام الأسرى المحرريين المعاد اعتقالهم ضمن صفقة «وفاء الاحرار»  كورقة ضغط على فصائل المقاومة في قطاع غزة، من أجل تقديم معلومات عن جنوده المأسورين منذ عدوان عام 2014 على القطاع.

 

وأعلن نادي الأسير أمس أن المحكمة العليا للاحتلال أجلت النظر في الاستئناف المُقدم باسم مجموعة من محرري صفقة "وفاء الأحرار" المُعاد اعتقالهم، وذلك حتى تاريخ الثامن من أيلول/ سبتمبر 2020.

 

وأوضحت زوجة الأسير نائل البرغوثي أمان نافع، أن الاستئناف مُقدم منذ أكثر من عام وجرى تأجيله عدة مرات، وكان من المفترض أن تُعقد جلسة الاستئناف بتاريخ السابع  من تموز/ يونيو الجاري، معتبرة أن عملية التأجيل المرتبطة بالوضع الراهن المتعلق بالوباء غير مبررة فمحاكم الاحتلال تستمر في عقد جلساتها .

 

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال تواصل اعتقال نحو 60 محرراً من صفقة "وفاء الأحرار" كرهائن ، من أصل قرابة (70) محرراً جرى اعتقالهم منذ حزيران عام 2014م، من بينهم الأسير نائل البرغوثي الذي يقضي أطول فترة اعتقال في الأسر ومجموعها أكثر من 40 عاما .

 

يذكر أن سلطات الاحتلال أعادت لغالبية المحررين المُعاد اعتقالهم، أحكامهم السابقة وغالبيتها أحكام بالسّجن المؤبد.

 

 و أبرمت حركة حماس صفقة تبادل «وفاء الأحرار» مع " إسرائيل " بوساطة مصرية  في أكتوبر/تشرين الأول 2011 ، تم بموجبها إطلاق سراح 1027 معتقلا فلسطينيا، مقابل إطلاق حماس سراح الجندي جلعاد شاليط الذي كان محتجزاً لديها، غير أن " إسرائيل " أبعدت جلهم لقطاع غزة ودول الخارج، و عادت في يونيو/حزيران 2014 اعتقال عدد منهم .

 

يشار إلى أنه منذ العام 2014 تحتجز حركة حماس جنوداً إسرائيليين لم يعرف حتى اليوم مصيرهم، وترفض تقديم معلومات عما إذا كانوا على قيد الحياة.

 

ورقة ضغط

 

عبد الناصر فروانة رئيس وحدة الدراسات والتوثيق بهيئة الأسرى والمحررين، أكد أن تأجيل المحكمة العليا للاحتلال الاسرائيلي النظر في الاستئناف المقدم باسم مجموعة محرري صفقة " وفاء الأحرار" المعاد اعتقالهم، أسلوب استفزازي وانتقامي، مشددا على أن الاحتلال الاسرائيلي يستخدم الأسرى المحررين الذين أعيد اعتقالهم ورقة ضغط على المقاومة في قطاع غزة .

 

وقال فروانة لـ"الاستقلال" : " إن الاحتلال الاسرائيلي يتعامل مع ملف الأسرى المحررين الذين أعيد اعتقالهم سياسيا أكثر منه قانونيا "، مضيفا: "الاحتلال لم  يلتزم بشروط وبنود صفقة وفاء الأحرار، إذ أعاد اعتقال الأسرى المحررين وأعاد الأحكام السابقة لهم ، والتي غالبيتها أحكام مؤبد".

 

وأشار إلى أنه منذ قرابة 6 سنوات يتقدم الأسرى المعاد اعتقالهم وذووهم بطلبات التماس للمحاكم الاسرائيلية ، إلا أن الأخيرة تعمل على تأجيل النظر فيها تحت حجج و مبررات واهية، مخالفة لشروط الافراج.

 

واستبعد أن يعمل الاحتلال الاسرائيلي على إنصاف الأسرى المعاد اعتقالهم ، بعد صدور نتائج اللجنة التي شكلها ؛ بهدف البث بمدى اختراق الأسرى المعاد اعتقالهم وعدم التزامهم بشروط وبنود الصفقة.

 

وأبدى رئيس وحدة الدراسات مخاوفه من تكرار الأمر ذاته مجدداً مع الأسرى المنوي الافراج عنهم ، في حال أبرمت فصائل المقاومة صفقة تبادل جديدة ، معتبرا أن الاحتلال الاسرائيلي يحاول أن يحبط المواطنين والمقاومين بعدم جدوى خيار خطف جنوده وابرام صفقات تبادل معه.

 

 وطالب فصائل المقاومة في حال تم ابرام صفقة تبادل جديدة ، أن تعطي الأولوية لمن لا أمل أمامهم بالإفراج عنهم سوى بصفقة تبادل وهم المتهمون بعمليات قتل جنود الاحتلال،  الأحكام العالية والمؤبدات ، ثم الاتفاق والتدرج للإفراج عن فئات أخرى.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق