ردأ على إجراءات الرئيس عباس بغزة

قيادي فتحاوي بغزة لـ"الاستقلال": خطوات تصعيده خطيرة خلال أيام قليلة

قيادي فتحاوي بغزة لـ
سياسي

الاستقلال/ نادر نصر

أكد زياد مطر أمين سر حركة فتح في منطقة غرب مدينة غزة، أن حركة «فتح» قررت بشكل رسمي تعليق عملها في القطاع، احتجاجاً على خطوات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ضد أبناء الحركة والأجهزة الأمنية.

 

وقال مطر، في تصريح خاص لـ»الاستقلال»،: «خطوات التصعيد الخطيرة التي ينتهجها رئيس السلطة عباس ضد أبناء الحركة والأجهزة الأمنية، وما صاحبها من خصومات على الرواتب وإحالة للتقاعد المبكر، وحرمان من الترقية والتوظيف، دفعتنا لاتخاذ خطوات احتجاجية ضده».

 

وأضاف:» الوضع في قطاع غزة سيء وخطير للغاية، وهذه الخطوات تؤزم الأوضاع أكثر وتضر بآلاف الموظفين التابعين للسلطة الفلسطينية وأبناء حركة فتح، والاستمرار في هذا النهج سيخلق فوضى عارمة وأضراراً كبيرة على الجميع».

 

وأوضح أمين سر حركة «فتح» غرب غزة، أنه تم التوافق مع أقاليم قطاع غزة على هذه الخطوة الاحتجاجية، وقد نتخذ خطوات أخرى أكثر تأثيراً خلال الفترة المقبلة، في حال لم يستجب الرئيس لمناشداتنا ويوقف كل خطواته التصعيديه ضد غزة.

 

ولفت مطر إلى أن كل خطوات تعليق العمل والتصعيد سنتراجع عنها فور إعلان الرئيس عباس إيقاف إجراءاته ضد قطاع غزة، مشيراً إلى أن أوضاع القطاع لا تحتمل المزيد من الضغوطات.

 

وذكر أن الخطوات التصعيديه ستبدأ خلال ساعات قليلة وستكون بالتوافق مع أمناء سر أقاليم الحركة في القطاع، مؤكداً أنهم لن يصمتوا على ما يجري لهم وستكون لهم كلمة احتجاج قوية وفعالة.

 

ويقول عناصر من الحركة في قطاع غزة، إن أعدادا كبيرة منهم ممن يعملون موظفين حكوميين قد أحيلوا خلال الأسبوعين الماضيين إلى التقاعد المبكر.

 

وبحسب دلال سلامة، عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، فإن الحركة شكلت خلال اجتماعها الأخير في رام الله، لجنة لمتابعة ملف الأقاليم وقضايا قطاع غزة، وانعكاس إجراءات السلطة على القطاع، ودراسة تبعات كل الخطوات المتخذة، وتقديم الاقتراحات للتخفيف عن القطاع وأقاليمه.

 

كما سبق أن فرضت الحكومة قبل عدة أشهر خصومات تصل إلى ثلث رواتب الموظفين، الذين يتبع غالبتهم لحركة فتح.

وتشكّل هذه الإجراءات التي طالت أعضاء الحركة، جزءا من قرارات سبق لرئيس السلطة محمود عباس أن أعلن أنه بصدد تنفيذها بغرض إجبار حماس على إنهاء الانقسام وحل لجنتها الإدارية وتسليم إدارة قطاع غزة لحكومة الوفاق الفلسطينية.

وفي مارس/آذار شكلت حماس لجنة إدارية لإدارة الشؤون الحكومية في قطاع غزة وهو ما قوبل باستنكار الحكومة الفلسطينية وبررت الحركة خطوتها بـ»تخلي الحكومة عن القيام بمسؤولياتها في القطاع.

التعليقات : 0

إضافة تعليق