من جامعة الاسراء

باحثون من غزة يطورون اسمنت عازل حرارياً وصوتياً ومائياً

باحثون من غزة يطورون اسمنت عازل حرارياً وصوتياً ومائياً
تكنولوجيا

غزة/ الاسراء

توصل باحثون من جامعة الإسراء، إلى تطوير خلطات اسمنتية تستعمل في صناعة الطوب، صديق للبيئة ويكسب المباني صفات عزل حرارية وعزل صوتي ومائي، بتكلفة اقتصادية أقل من الموجودة حالياً في الأسواق الفلسطينية.

 

وجاءت هذه النتيجة ثمرة لبحث علمي استمر لمدة عامين متتالين، أعده الباحثون الثلاثة الدكتور عبد الفتاح قرمان مدير مركز "أبحاث البيئة والطاقة" في جامعة الإسراء، والدكتور المهندس إبراهيم الحساينة نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، والدكتور المهندس علاء مسلم النائب الأكاديمي وعميد كلية الهندسة في الجامعة.

 

وأوضح الدكتور "قرمان" أن البحث العلمي استمر لمدة عامين متتاليين بهدف الوصول إلى طوب خاص ببيئة فلسطين وهو ما تم فعلاً في نهاية البحث، بعد النتائج التي توصل لها من القدرة على تصنيع طوب للمباني يساهم في تقليل النفقات المالية للسكان من حيث التدفئة في فصل الشتاء، والتكييف في فصل الصيف، إضافة إلى تحسين مقاومتها للظروف المناخية والتقلبات الحرارية.

 
وأكد أن ما يميز هذا الطوب، هو انخفاض سعره وخفة وزنه مقارنة مع الطوب المستعمل حالياً في البناء، إضافة إلى أنه يوفر ميزة العزل الحراري والمائي، إضافة إلى تقليل الأحمال على المباني وسهولة نقل الطوب من مكان لآخر.

 

من جهته، أشار الدكتور "مسلم"، أن التغير المناخي في الشرق الأوسط كان الدافع الذي يقف خلف البحث للتوصل إلى انتاج طوب يراعي هذه التقلبات، وتم خلال عمر البحث المرور بمراحل عدة أسهمت بتطوير تكنولوجيا البناء، وذلك بالاستعانة بمضافات كيميائية لها علاقة بالعزل الحراري والمائي والصوتي.

 

في ذات السياق، أوضح د "الحساينة" أن البحث يعالج مشكلة نقص الطاقة في قطاع غزة من خلال إيجاد حلول خلاقة في مجال تطوير تكنولوجيا تقنيات العزل الحراري وسعي الجامعة الدائم للاسهام في الجهد العالمي في أبحاث الطاقة المستدامة.

 

يشار، إلى أن جامعة الإسراء تعطي أهمية كبيرة للبحث العلمي لما له من أهمية في خدمة المجتمع ومواكبة التطور بمختلف مجالاته.

 

الجدير ذكره أن جامعة الاسراء أعلنت مؤخراً عن انطلاقة استعداداتها للتحضير لمؤتمرها الاول في "الطاقة والبيئة المستدامة" والذي تسعى من خلاله إلى إيجاد حلول خلاقة لمشكلات نقص الطاقة وتعزيز التنمية المستدامة، في شهر أبريل 2018

التعليقات : 0

إضافة تعليق