وزارة العمل تعترف: مساعدات "وقفة عز" شابَهَا أخطاء وهفوات

وزارة العمل تعترف: مساعدات
محليات

رام الله / الاستقلال:

اعترف وكيل وزارة العمل في رام الله سامر سلامة، اليوم الخميس، أن المساعدات التي قُدِّمت للعمال المتضررين من جائحة "كورونا" عبر صندوق "وقفة عز"، شابها بعض الأخطاء والهفوات.

 

وأكد سلامة في تصريحٍ له، أن وزارة العمل شكلت لجاناً داخلية وخارجية حققت في الأخطاء والهفوات.

 

وقال: "للأسف، وبكل موضوعية وشفافية، اعتمدنا على البيانات التي قدمها مواطنون، وتم اختيار المستفيدين بناءً على نظام إلكتروني؛ لمنع أي تدخل بشري، حيث اعتمد هذا النظام على البيانات المقدمة"، مشيراً إلى أنه نتيجة الظروف وضغط الوقت والعمل لم يكن لدينا أدوات كافية للتحقق مما جاء في هذه البيانات؛ فوقعت الأخطاء.

 

وأضاف سلامة:" كان هناك 35 ألف شخص مستفيد من المساعدات، والإشكاليات كانت في قرابة 1000 اسم، التي لم تنطبق عليهم الشروط؛ بسبب تزويدنا ببيانات مضللة".

 

ورداً على سؤال مَنْ يتحمل المسؤولية، رد وكيل وزارة العمل قائلاً:" كل الأطراف تتحمل المسؤولية في هذه القضية، ونحن جزء من الموضوع، ولا نتهرب من المسؤولية".

 

وتابع سلامة:" أصحاب منشآت وموظفون حكوميون، للأسف قدموا أسماءهم لاستلام المساعدات، وهذا مخالف للمعايير المعلنة من قبلنا".

 

ونوّه إلى أن "الخطأ دائماً وارد، وقد تعلمنا من الأخطاء، ولدينا قريباً جولة أخرى من المساعدات بناءً على منحة من البنك الدولي، ستكون أكثر نزاهة وشفافية وانضباطاً"، وفق موقع وطن.

 

وأشار إلى أن الحكومة وقعت أمس اتفاقية مع البنك الدولي، بقيمة 30 مليون دولار، وقد بدأت الإجراءات على الأرض، وستخصص هذه الأموال للعائلات الفقيرة، والعمال المتضررين، كما تعمل الحكومة حالياً مع البنك الإسلامي للتنمية؛ للحصول على منح جديدة بقيمة 25 مليون دولار.

التعليقات : 0

إضافة تعليق