الإفراج عن الأسير أحمد زهران بعد اعتقالٍ إداري دام 18 شهراً

الإفراج عن الأسير أحمد زهران بعد اعتقالٍ إداري دام 18 شهراً
الأسرى

رام الله / الاستقلال:

أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني عن الأسير أحمد زهران من بلدة دير أبو مشعل بمحافظة رام الله والبيرة، بعد اعتقالٍ إداري دام 18 شهراً، خاض خلالها إضراباً عن الطعام استمر لمدة 113 يوماً.

 

وكان آخر اعتقال للأسير زهران في مارس 2019. وأجّل العدو الصهيوني أكثر من مرة قرار الإفراج عنه، بدعوى السماح لشرطة الاحتلال بالاستئناف ضد القرار، الصادر عن محكمة الاحتلال العسكرية مطلع مارس 2020، بالإفراج عنه بشرط دفع كفالة مالية بقيمة (10000 شيكل).

 

وانتصر الأسير زهران على السجّان الصهيوني بعد إضرابٍ بطولي عن الطعام استمر (113) يوماً على التوالي، إذ حصل اتفاق مع إدارة سجون الاحتلال، بعدم تجديد اعتقاله الإداري الحالي الذي ينتهي بتاريخ 25/2/2020.

 

إلّا أن سلطات الاحتلال قررت تجديد الاعتقال الإداري للأسير زهران، في استمرارٍ للتعنت الصهيوني والتنصل من الاتفاق الذي جرى بعد إضرابه عن الطعام قبل عدة أشهر.

 

بعد ذلك قررت محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تخفيض مدة الاعتقال الإداري بحق زهران ثلاثة أسابيع، بحيث يتم الإفراج عنه قبل عيد الأضحى.

 

وأمضى زهران (43 عاماً) ما مجموعه 15 عاماً في معتقلات الاحتلال، وهو أب لأربعة أبناء، وكان آخر اعتقال له في مارس 2019، حيث خاض إضراباً عن الطعام لمدة 113 يوماً خلال الأشهر الماضية، أنهاه منتصف فبراير الماضي، بعد اتفاقٍ مع إدارة سجون الاحتلال يقضي بعدم تجديد قرار الإداري بحقه.

التعليقات : 0

إضافة تعليق