الاحتلال يتعنت بالاستجابة لمطلبه إنهاء اعتقاله الإداري

فارس لـ "الاستقلال": خطورة الوضع الصحي للأسير "الأخرس" تستدعي تحركًا عاجلًا للإفراج عنه

فارس لـ
الأسرى

رام الله-غزة/ قاسم الأغا:

حمّل رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، الاحتلال الإسرائيلي وإدارة سجونه المسؤولية الكاملة عن مصير الأسيرين ماهر الأخرس، وعبد الرحمن شعيبات، المضربين عن الطعام منذ أيام طويلة في سجون الاحتلال.

 

 

وقال فارس في مقابلة مع صحيفة "الاستقلال" أمس الثلاثاء، إن الأسير الأخرس، المضرب منذ شهرين متتاليين، والمحتجز بمستشفى "كابلان" (الإسرائيلي)، والأسير شعيبات، المضرب منذ (35) يومًا، والمحتجز بسجن "عيادة الرملة"؛ يواجهان أوضاعًا صحية غاية في الخطورة؛ ما يستدعي ضرورة التدخل العاجل للإفراج الفوري عنهما.

 

 

وأكّد أن إدارة سجون الاحتلال تقابل الأوضاع المتدهورة للأسيرين المضربين عن الطعام، بالتعنّت ورفض الاستجابة لمطلبهما المتمثل بإنهاء اعتقالهما الإداري.

 

 

إضافة إلى ذلك، بحسب رئيس نادي الأسير الفلسطيني، فإن إدارة السجون لم تتوقف عن اتخاذ إجراء تنكيلية بحقهما، خصوصًا استمرار عزلهما منذ خوضها معركة الإضراب المفتوح عن الطعام، وحرمان عائلتهما ومحاميهما من زيارتهما، إضافة إلى الضغوط اليومية (الجسدية والنفسية) الأخرى، كنقلهما المتكرر، وتجاهل مطالبهما لكسر إضرابهما، ومنعهما من حقيق أيّة إنجازات.

 

 

وجدّد مطالبه للحركة الوطنية الفلسطينية بمختلف مكوناتها بدعم قضية الأسرى بشكل أكبر، خصوصًا في ضوء المناخ السياسي الإيجابي.

 

 

وأضاف "يجب أن تتطور حالة وطنيّة شعبية واسعة لمساندة الأسرى، لا سيما المضربين عن الطعام والمرضى منهم، في ظل انتهاكات وإجراءات الاحتلال القمعية المتخذة بحقهم، والتي كان آخرها إغلاق حساب الكانتينا الخاص بالأسرى".

 

 

وعدّ فارس هذا الإجراء "تعسفيًّا خطيرًا"، إذ من شأنه أن يتسبب في تفاقم الظروف الحياتية الصعبة للأسرى داخل السجون.

 

 

وذكر أن الأسرى يعتمدون على "الكانتينا" في تغطية ما نسبته 60 % من احتياجاتهم ومتطلباتهم الغذائية، خصوصًا أمام افتقار مطابخ إدارة السجون لأبسط قواعد النظافة، فضلًا عن الطريقة السيئة في إعدادهم للطعام.

 

 

وهنا، حذّر رئيس نادي الأسير الفلسطيني من قرب انفجار الأوضاع داخل السجون، في ضوء هذا القرار الخطير، بالتزامن مع حالة الغليان السائدة أصلًا جراء سياسات التنكيل والقمع التي الممنهجة ضد الأسرى.

 

 

وفي وقت لاحق من الثلاثاء، علّق الأسير "شعيبات" إضرابه عن الطعام بعد توصله لاتفاق يقضي بتحديد سقف لاعتقاله الإداري، وفق مؤسسة مهجة القدس للشهداء الأسرى.

 

 

وقالت المؤسسة في بيان وصل "الاستقلال"، "الأسير المجاهد عبد الرحمن شوقي شعيبات، من بلدة بيت ساحور بمحافظة بيت لحم؛ علق إضرابه عن الطعام بعد التوصل لاتفاق مع مصلحة السجون بتحديد سقف الاعتقال الإداري له".

 

 

ووفق هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين، يبلغ إجمالي عدد الأسرى بسجون الاحتلال (4700) أسير، بينهم حوالي (41) أسيرة، و (180) طفلًا وقاصرًا، و (700) مريض يعانون أمراضًا بينها "مزمنة"، و (400) معتقلاً إداريًّا (دون تهمة)، في حين بلغ عدد الأسرى الشهداء داخل السجون (225) شهيد، منذ النكسة عام 1967.

التعليقات : 0

إضافة تعليق