قيادي في حماس يكشف لـ"الاستقلال" تفاصيل زيارة هنية للقاهرة ولقاء دحلان

قيادي في حماس يكشف لـ
سياسي

 الاستقلال/ نادر نصر

كشف قيادي بارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة، عن تفاصيل هامة للزيارة الأولى لرئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية للعاصمة المصرية القاهرة بعد انتخابه رئيساً للحركة خلفاً لخالد مشعل في أيار/مايو الماضي.

 

وقال القيادي الحمساوي، في تصريح خاص لـ"الاستقلال"، :"إن زيارة وفد حركة حماس برئاسة هنية للقاهرة كان معداً لها منذ أشهر، ولكن توتر الأوضاع الأمنية في شبه جزيرة سيناء وعدم نضوج الاتصالات مع الجانب المصري حول الزيارة وأهدافها كان العقبة في تنفيذها ".

 

وأكد أن زيارة هنية للقاهرة ستستمر لأيام قليلة قد لا تتجاوز الـ4 أيام، وسيلتقي خلالها بالمسئولين المصريين ذوي الاختصاص، وأبرزهم رئيس جهاز المخابرات المصرية العامة اللواء خالد فوزي، للتباحث في ملفات أمنية وسياسية هامة.

 

وذكر القيادي في حركة "حماس":" أن أبرز الملفات التي ستكون موضوعه على طاولة النقاش بين هنية واللواء فوزي، صفقة تبادل الأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي، وإمكانية تحريك هذا الملف من جديد بجهد مصري والبحث عن وسيط آخر يكون له تأثير وضغط أكبر على الاحتلال لتنفيذ مطالب المقاومة، مقابل الإفراج عن الجنود الإسرائيليين المحتجزين لديها منذ الحرب الأخيرة صيف 2014، متوقعا أن تُحدث الزيارة تقدماً في ملف صفقة تبادل الأسرى لكون "حماس" تريد أن تستعيد مصر دورها في رعاية هذا الملف .

 

ولفت إلى أن ملفات أخرى تتعلق بحصار قطاع غزة، ومعبر رفح البري وأزمة الكهرباء والمنطقة التجارية الحرة بين غزة والقاهرة، والمختطفين الأربعة في السجون المصرية، ستكون حاضرة بقوة خلال لقاء قيادات "حماس" بالمسئولين المصريين، في محاولة للبحث عن مخارج من الأزمات القائمة في القطاع والتي أثقلت كاهل سكانه .

 

وكشف القيادي في حركة "حماس"، لـ"الاستقلال"، أن هنية قد يلتقي بالنائب في المجلس التشريعي، والمفصول من حركة "فتح"، محمد دحلان في العاصمة المصرية القاهرة، وسيتباحث معه في التفاهمات الأخيرة التي توصل لها الطرفان خلال اجتماعات القاهرة الأخيرة وتتعلق بتحسين الأوضاع المعيشية في قطاع غزة، وتنفيذ أكثر من16 مشروعاً حيوياً في غزة.

 

واعتبر زيارة وفد "حماس" برئاسة هنية للقاهرة، خطوة في غاية الأهمية، وسيترتب عليها نتائج إيجابية تتعلق بقطاع غزة، وخاصة في ملفي معبر رفح وأزمة الكهرباء، متوقعاً أن يشهد الملفان انفراجة تدريجية قبل مغادرة هنية للقاهرة.

 

يذكر أن هذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها رئيس المكتب السياسي الجديد إسماعيل هنية للقاهرة، ويضم الوفد المرافق له يحيى السنوار رئيس المكتب السياسي للحركة في غزة، وأعضاء المكتب السياسي روحي مشتهى، وخليل الحية، على أن ينضم للوفد كلاً من موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي، والقيادي صالح العاروري.

 

وسبق أن زار رئيس المكتب السياسي لحماس بغزة يحيى السنوار، على رأس وفد من قيادة الحركة، القاهرة في يونيو/حزيران الماضي، وبحث العلاقات الثنائية.

 

تلا ذلك عدة زيارات، أحدثت انفراجة في العلاقة مع مصر، بدأ بموجبها إدخال الوقود المصري لتشغيل محطة كهرباء غزة، في ظل وعود بإدخال تسهيلات إضافية على صعيد معبر رفح، والتبادل التجاري.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق