توقعات بتسليمها خلال الأسبوع القادم

تأخر الكتب المدرسية.. يخلط أوراق الطلبة وذويهم

تأخر الكتب المدرسية.. يخلط أوراق الطلبة وذويهم
محليات

الاستقلال/  سماح المبحوح

بالرغم من مرور أكثر من أسبوعين على بدء العام الدراسي الجديد، إلا أن الطلبة خاصة في المدارس الحكومية لا زالوا محرومين من تلقي تعليمهم بشكل طبيعي بسبب عدم تلقيهم الكتب الدراسية، والتي غالبا ما تكون متوفرة بين أيديهم منذ اليوم الأول من بدء الدراسة.

 

وتوجه الطلبة في جناحي الوطن إلى مدارسهم في الثالث والعشرين من الشهر الماضي، حيث قررت وزارة التربية والتعليم إدخال بعض التعديلات على المناهج المقررة لكافة الصفوف باستثناء الصف الثاني عشر (توجيهي) على أن يتم العمل بالمنهاج المعدل للصف الأخير بدءا من العام الدراسي المقبل.

 

ويشكو أولياء الامور من تأخر توزيع الكتب على أبنائهم، موضحين أن أبناءهم لم يتلقوا بعد دراستهم وفق المنهاج الدراسي المقرر.

 

أم محمد زيادة، عبرت عن استيائها من عدم تلقي ابنها "محمد" الذي التحق هذا العام بالصف الأول الأساسي بإحدى مدارس حي الشيخ رضوان غرب غزة، مشيرة إلى أنها تعاني كثيرا في تدريس نجلها بسبب عدم توفر الكتب الدراسية المقررة.

 

وأعربت الوالدة في حديثها لـ"الاستقلال" عن تخوفها من إطالة أمد تأخر وصول الكتب، ما ينذر بإمكانية تدني المستويات التحصيلية للطلبة، في الوقت الذي هم فيه بأمس الحاجة لكل يوم دراسي.

 

ودعت زيادة المسؤولين في وزارة التربية والتعليم إلى تدارك الأمر قبل فوات الأوان، والعمل على تجاوز كل العقبات التي تحول دون توفر الكتب الدراسية للطلبة.

 

المخاوف التي انتابت أم محمد لم تكن بمعزل عن المخاوف التي يتلمسها والد الطالبة حلا نويجع، الذي رأى أن تأخر توفر الكتب سيكون له عواقب وخيمة على الطلاب وذويهم.

 

وأوضح نويجع عبر حديثه لـ"الاستقلال" إلى أن تأخير تسليم الكتب المدرسية، سيدفع بالمعلمين إلى التسرع في شرح المنهج للطلاب، قبل موعد امتحانات نهاية الفصل، مبينا أن مشكلة تأخير تسليم الكتب قد يوقعه في إيصال معلومة قد تكون خاطئة لابنته، كونها مغايرة عن مضمون ما يحمله كتابها المدرسي، مطالبا الوزارة بسرعة تسليم الكتب الدراسية للطلبة، من أجل متابعة ما يتعلمه أبناؤه بالمدرسة.

 

متابعة عن كثب 

وزارة التربية والتعليم العالي بغزة عبّرت عن تفهمها لتخوفات أولياء أمور الطلبة، مؤكدة انها تتابع عن كثب الإجراءات الملائمة لتجاوز الأزمة وعدم إطالة أمدها.

 

وتوقع مدير دائرة الكتب والمطبوعات بالوزارة وائل شبلاق الانتهاء من طباعة الكتب المدرسية من قبل المطابع التي تم التعاقد معها، خلال نهاية الأسبوع القادم، حيث سيتم توزيعها مباشرة على المدارس وتسليمها لكافة الطلبة بجميع المراحل.

 

وأرجع شبلاق أزمة توفر الكتب إلى استمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة، حيث لم تتمكن المطابع من إنجاز المطلوب منها في الوقت المحدد.

 

ولفت في حديثه لـ"الاستقلال" إلى أنه للمرة الأولى يتم فيها طباعة (4445) ألف نسخة من الكتب الدراسية في قطاع غزة لجميع المراحل بسبب التغيير الذي طرأ على المنهاج المدرسي لكافة الراحل باستثناء الصف الثاني عشر، موضحا أنه في حال الانتهاء من طباعتها سيتم توزيعها بشكل مباشر على المدارس، ليتم توزيعها على الطلاب.

 

وبين أن الوزارة بالقطاع عملت بالتعاون مع خبراء ومشرفين بوزارة التربية والتعليم برام الله، على تغير المنهاج للصف الأول حتى الصف الرابع، وكذلك إحداث تعديلات جوهرية على المنهاج للصف الخامس حتى الحادي عشر.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق