المسلم بعد الحج

المسلم بعد الحج
دنيا ودين

محمد شحادة

عاد حجاجنا الكرام إلى أرض الوطن إن شاء الله سالمين، بعد انقضاء، رحلة الحج إلى بلد الله الحرام، بعد حج مبرور، وسعي مشكور، وذنب مغفور إن شاء الله.. عادوا يحملوا صفاء النفس لما لمشاعر الحج من تأثير عليها، فهم الآن صفحتهم بيضاء، وروحهم تعلو نحو العلا، فقد كانوا يؤدون شعيرة انتظروها طوال عمرهم .. إنها رحلة :الحج تلك الرحلة الإيمانية التي تنطلق فيها أفئدة المؤمنين من قيود الأرض، وجواذب الماديات، إلى رحابة التسليم التام للخالق العظيم، والانقياد لأوامره دون تردد..

 

هذه الرحلة التي تعيش أمنية غالية تتلجلج في صدر كل فرد مسلم، مهما ابتعدت بقعته وشط مزاره.. حتى لتجد عينيك تهملان وأنت تستمع إلى إخوتك القادمين من الخارج، وهم يروون -عبر الأثير- قصص الشوق والهيام برؤية الكعبة المشرفة.. ومشاعرهم الفياضة التي لا يصفها غير تهدج الصوت، واختلاط الحروف، والعبرات المسكوبة الصادقة.. حين تقع عيونهم على بنائها المهيب..

 

وها قد انقضت رحلة حجاجنا الكرام بسلام ..بعد رحلة من المشاق في سبيل الله.. وعادوا إلى وطنهم، فماذا عليهم ان يعلموا، أنه تغير في حياتهم ... أول شيء يجب أن تدركه عظم نعمة الله عليك، بأن وفقك لأداء هذه الفريضة العظيمة مما يستوجب شكر الله جل وعلا على هذه النعمة، كيف لا وقد حُرِمَها غيرُك وهو يهفو إليها. ومِنْ شُكْرها أن تحفظها من الضياع، وأن تلازم طاعة ربك وتستقيم على دينه وشرعه.

 

ثم اعلم أن من أهم القضايا التي ينبغي أن تحرص عليها بعد حجك قضية الثبات، والمحافظة على هذا العمل من المحبطات والآفات، وأن تسأل الله في كل حال أن يحفظ عليك دينك، وأن يوفقك لطاعته، ويجنبك معصيته؛ لتكون مع {الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا } (النساء:69(

 

وقد ضرب الله عز وجل الأمثال للناس على هذه القضية، محذراً عباده من أن يبطلوا أعمالهم، ويمحقوا طاعتهم، فلا يجدونها في وقت هم أشد ما يكونون حاجة إليها، وذلك في قوله جل وعلا: {أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون } (البقرة:266)، وهو مثل ضربه الله جل وعلا لمن حسن عملُه، ثم انقلب على عقبه بعد ذلك، وبدل الحسنات بالسيئات عياذاً بالله من ذلك، قال ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير الآية: «ضُربت لرجل غني يعمل بطاعة الله ، ثم بعث الله له الشيطان، فعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله» رواه البخاري .

ثم تذكَّر -أخي الحاج- أن للحج المبرور علامات، ومن أظهر هذه العلامات دوام الاستقامة على طاعة الله بعد أداء النسك، وأن يكون حالك مع الله بعده أفضل مما كنت عليه قبلُ، وقد قيل للحسن البصري : الحج المبرور جزاؤه الجنة، قال: «آية ذلك أن يرجع زاهداً في الدنيا راغباً في الآخرة».

 

وظني بك -أخي الحاج- وقد أنهيت حجك أنك قد أدركت أن من أهم حِكَمِ الحج ومقاصده تربية المسلم على عبودية الله وحده، والتزام أوامره واجتناب نواهيه، واتباع سنة نبيك صلى الله عليه وسلم، وهذه الأمور لا تتحدد بموسم أو شهر أو عام بل يستصحبها المسلم طيلة عمره ومدة حياته، ما دام فيه قلب ينبض ونفس يتردد {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين } (الحجر:99).

 

وليكن حالك بعد العمل كحال الذين وصفهم الله جل وعلا بقوله: {والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون } (المؤمنون:60) فهم وإن كانوا يتقربون إلى الله بصنوف العبادات وألوان القربات، إلا أنهم مع ذلك خائفون وجِلُون أن تُرَدَّ عليهم أعمالهم، كان علي رضي الله عنه يقول: «كونوا لِقَبول العمل أشدَّ اهتماماً منكم بالعمل، ألم تسمعوا الله عز وجل يقول: {إنما يتقبل الله من المتقين } (المائدة:27(.

ومن أجل ذلك أَمَرَ الله حجَّاج بيته بأن يستغفروه عَقِبَ إفاضتهم من عرفة ومزدلفة، بعد أن وقفوا في أجلِّ المواقف وأعظمها فقال: {ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم } (البقرة: 199).

فالمؤمن الواثق لا يفقد صفاء العقيدة ونور الإيمان، إن هو فقد من صافيات الدنيا ما فقد، أما الإنسان الجزوع فإن له من سوء الطبع ما ينفّره من الصبر، ويجعله فاشلاً في كل امتحانات الابتلاءات التي تَعرض له.

إن أداء الحج يترك أثرًا عظيمًا في نفس المؤمن، فهو يعلّم المسلم النظام والصبر والتواضع والتسامح وحسن المعاشرة وطيب الملاطفة ومراقبة الله عز وجل. فما أروعها من دورة تدريبية تربوية وثقافية، تتولى فيها التدريب على قوة الإخلاص والخير والصفاء الكامنة في القلوب والضمائر..

ثم إن شعور المسلم بأنه ربما قبل حجه عند الله يجعله يحس بالطهارة القلبية، فيُحمّل نفسه مسئولية كبرى؛ بأن يجاهد نفسه ألا يعود إلى الذنوب مرة أخرى، حتى لا يلطخ هذا النقاء الذي ربما أكرمه الله به.

رأيت الذنوب تميت القلوب  *** وقد يورث الذلَّ إدمانها

وترك الذنوب حياة القلوب  *** وخير لنفسك عصيانهُا

لعل تلك بعض المنافع التي أشار إليها الله تعالى في كتابه العزيز: «وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ..» (الحج: 27، 28).

يا من قصدت البيت الحرام، ليكن حجك أول فتوحك، وتباشيرَ فجرك، وإشراقَ صبحك، وبدايةَ مولدك، وعنوانَ صدق إرادتك، تقبل الله حجك وسعيك، وأعاد الله علينا وعليك هذه الأيام المباركة أعوامًا عديدة، وأزمنة مديدة، والأمة الإسلامية في عزة وكرامة، ونصر وتمكين، ورفعة وسؤدد.

 اللهم تقبل من الجميع صالح العمل وأعلن وييسر الفوز بهذه الأيام المباركة.

اللهم ييسر للحجاج حجهم وأعنهم على أداء مناسك حجهم.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق