25 عاما على الرحيل.. د. أسعد جودة

25 عاما على الرحيل.. د. أسعد جودة
أقلام وآراء

د. أسعد جودة

في ذكرى استشهاد الدكتور فتحي الشقاقي المؤسس والأمين العام السابق.. ما دون عن الشهيد عبأ مجلدات فقط اريد ان أسجل هنا بعض مواقف سمعتها منه على الهاتف او في جلسة رحمه الله بعد ابعاده لحين استشهاده.

 

- الحركة لم توجد لتزاحم احد ولا إضافة  رقم انما الحالة الفلسطينية تحتاج قاسما مشتركا ،الاسلام .. فلسطين ... الجهاد .

 

فلسطين كقضية مركزية للأمة  ونقيض للمشروع الصهيوني تمثل النهضة  وبداية انبعاث المشروع الحضاري للأمة  باستئصال درة الفساد الكوني المستوطنة الملعونة .

 

- يوم توقيع اتفاق اوسلو في حديقة البيت الأسود اتصلت به ماذا تقول يا مولانا "يوم أسود وهذا الذى يحصل قفزة في الهواء ،لا يلزمنا بشيء مطلقا وسنستمر نعمل كأن شيء لم يكن  هذا الاتفاق المشؤوم  منافي لكل حقائق التاريخ والواقع "

 

- يوم عملية بيت ليد اتصلت للتهنئة  بالعملية سمعت منه كلاما مهما قال" وارن كريستوفر وزير خارجية  أمريكا حضر هنا  للشام ومكث ثمان ساعات يقنع الراحل الرئيس الاسد لإخراجي من سوريا ورجع بخفي حنين.

 

- يوم استشهاد الاخ محمود الخواجا اتصلت  للتعزية تحدث عن الشهيد ابو عرفات كلاما ورثاء جعلني أعشق هذا الرجل مع انني لم أقابله قط في حياتي ..ولكنه أوجعني حينما قال ابو محمود "عشت أكثر مما كنت اتصور "لحظتها استشعرت بدنو الاجل وجاء وقت الرحيل .

 

اللهم انزل شآبيب رحماتك على تلك الروح الطاهرة الامينة اللهم اجعل مقامه مع النبيين والصالحين والشهداء. الملتقى جنان الرحمن.

 

تصوروا ماذا كتب زئيف شيف رئيس الاستخبارات العسكرية بالخط العريض في صدر صحيفة هآرتس يوم اغتيال الدكتور في مالطا "لقد قتلنا الشقاقي دفاعا عن دولة اسرائيل ..وفى قلب المقال يقول "قرأنا فكر الشقاقي من رأسه حتى  أخمص قدميه وجدنا اننا لا نلتقى معه لا  في أول الطريق ولا في المنتصف ولا في نهاية الطريق فقط لدية رؤية محو إسرائيل لذلك قررنا قتله".

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق