وسم "#بهاء_فلسطين" يجتاح المنصات الاجتماعية

أبو العطا في ذكرى ارتقائه شهيداً.. رجلٌ بحجم الوطن

أبو العطا في ذكرى ارتقائه شهيداً.. رجلٌ بحجم الوطن
القدس

غزة / محمد أبو هويدي:

تصادف الخميس الذكرى الأولى لاغتيال قائد أركان المقاومة في فلسطين الشهيد بهاء أبو العطا أحد أبرز أعضاء المجلس العسكري لسرايا القدس، الذي أرعب الاحتلال وأربك حساباته على مدار سنوات طوال حتى صنفه كيان الاحتلال بالمطلوب رقم واحد على مستوى الإقليم بأكمله، وليس على النطاق المحلي.

 

وكان للشهيد القائد بهاء أبو العطا دور بارز في الإشراف على تنفيذ العديد من العمليات الجهادية التي خاضتها السرايا ضد العدو الصهيوني مثل عملية الرد على جرائم الاحتلال الصهيوني في مسيرات العودة في معركة "جحيم عسقلان"، وكذلك الرد على جريمة اغتيال أحمد الجعبري القائد الكبير في كتائب القسام، عوضا عن أنه كان صاحب الرد في العديد من المعارك منها "الوفاء للشهداء"، و"حمم البدر"، و"عهد الأوفياء"، و"ثأر تشرين"، وغيرها من العمليات والمعارك التي أشرف عليها القائد أبو العطا.

 

وتعرض القائد أبو العطا (قائد المنطقة الشمالية في سرايا القدس) لعدة محاولات اغتيال باءت جميعها بالفشل كان آخرها في حرب 2014 (معركة البنيان المرصوص).

 

وقد رحل القائد بهاء أبو العطا بعد مشوارٍ جهادي عظيم ومشرف، وعطاء دؤوب لا ينضب في يوم الثلاثاء 12/11/2019 هو زوجته الشهيدة أسماء ابو العطا، إثر قصف صهيوني مركّز لمنزله في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، أسفر أيضًا عن إصابة أطفاله الخمسة.

 

وفي أعقاب تلك الجريمة،  التي تزامنت مع استهداف منزل عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في دمشق القائد أكرم العجوري والذي ارتقى خلاله نجله "معاذ"، خاضت سرايا القدس معركة عسكرية ضارية مع الاحتلال تحت اسم (صيحة الفجر)، تمكنت خلالها من قصف معظم مدن وتجمعات الاحتلال في الأراضي المحتلة بعشرات الصواريخ، مخلفة خسائر فادحة في الجانب الصهيوني، فيما ارتقى 15 مجاهدا من السرايا.

 

وأطلق نشطاء فلسطينيون حملة الالكترونية ضخمة احياءاً لذكرى السنوية الأولى لاغتيال القائد أبو العطا تحت وسم #بهاء_فلسطين ولقيت الحملة إقبالاً شديداً من كل شرائح المجتمع الفلسطيني والعربي والإسلامي وتصدر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وحمل هذا الهاشتاق والوسم العديد من الرسائل والكلمات والصور الخاصة بالقائد أبو العطا فاسمه بات أيقونة لكل الشباب الثائر والمحب للمقاومة وفلسطين.

 

رجل بحجم وطن

 

وقال أحد القائمين والمشرفين على الحملة الالكترونية أحمد كريم: إن الذكرى الأولى لارتقاء القائد ابو العطا وشهداء معركة "صيحة الفجر" لن تمر مرور الكرام، فهذه الذكرى تعني الكثير لأبناء شعبنا الفلسطيني وخاصة أن القائد أبو العطا حظي بقبول شعبي وعربي لافت وغير مسبوق.

 

وأضاف كريم في حديث لـ"الاستقلال"، أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمدونون والكتاب والشعراء والخبراء العسكريون والسياسيون من فلسطينيين وعرب تفاعلوا واحيوا ذكرى قائد أركان المقاومه الشهيد بهاء أبو العطا تحت وسم #بهاء_فلسطين، مؤكدين أن بهاء ابو العطا رجل بحجم وطن.

 

وأكد، أن الشهيد أبو العطا يحظى باجماع فلسطيني وفصائلي كبير لأنه كان قد نفذ ما تعهدت به فصائل المقاومة وأنه الرجل الذي لم يسمح للاحتلال الصهيوني التغول على أبناء شعبه وخاصة المتظاهرين السلميين في مسيرات العودة وكان لهم الدرع الحامي لهم.

 

وبين كريم، أن القائد أبو العطا كان صاحب مهام عظيمة برزت هذه المهام في الكثير من تغريدات النشطاء وايضا من حديث سرايا القدس عن مشاركته في عملية الرد على جرائم الاحتلال الصهيوني في العديد من المحطات.

 

رسائل مهمة

 

وأشار إلى أن سرايا القدس بثت خلال حملة #بهاء_فلسطين  رسائل يظهر فيها صوت وصوره قائد اركان المقاومه الشهيد أبو العطا وتعد من الرسائل المهمة التي بثها الإعلام الحربي للسرايا تظهر القائد أبو العطا وهو يحط بالمجاهدين ويحثهم على الحفاظ على سلاحهم وحمايته فهو كالروح بالنسبه لهم هو الذي يحمي ديارهم باسم الاسلام وباسم الدين وباسم القدس وكل فلسطين.

 

وأضاف كريم، أن هناك رسائل أخرى بثها الإعلام الحربي موجهة للعدو الصهيوني وأخرى للشعب الفلسطيني وكان هذا خلال ايام متتاليه من التفاعل ومن النشر لاقت تفاعلا كبيرا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حتى صفحات إخباريه وصفحات اخرى مما جعل منها تظهر على السطح لدى وسائل اعلام العدو الصهيوني.

 

ولفت إلى أن هذه الرسائل عكست حالة العدو وتخوفه من ان يكون هناك رد من سرايا القدس والمقاومة الفلسطينيه في ذكرى القائد أبو العطا وهذه التخوفات انعكست على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الاخباريه على الشبكه العنكبوتيه بان هناك العديد من الرسائل الأمنية والاستخباراتية لدى العدو بوجود حاله من الرد على استشهاد أبو العطا.

التعليقات : 0

إضافة تعليق