مسؤول فلسطيني لـ"الاستقلال": وفدا "فتح" والحكومة يصلان إلى غزة الأسبوع المقبل.. والساعات القادمة حاسمة

مسؤول فلسطيني لـ
سياسي

غزة / نادر نصر

كشف مسئول فلسطيني رفيع المستوى بالضفة الغربية المحتلة، أن وفداً فلسطينياً من الضفة الغربية سيتوجه لغزة منتصف الأسبوع المقبل عبر معبر بيت حانون "إيرز" شمال القطاع.

 

وأكد المسئول في تصريح خاص لصحيفة "الاستقلال"، أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من نيويورك، أوعز لتشكيل وفد رفيع المستوى من قيادة حركة "فتح"، ووزراء من حكومة التوافق التي يترأسها الدكتور رامي الحمد الله، بالتوجه إلى قطاع غزة".

 

وأوضح أن وفد حركة "فتح" سيضم 5 من قيادات الحركة بالضفة، فيما قد يتجاوز عدد وزراء الحكومة ثمانية وزراء على رأسهم وزير التربية والتعليم الدكتور صبري صيدم، وسيصلون إلى غزة يومي الأحد أو الإثنين على أبعد تقدير، وسط استقبال رسمي من الفصائل على معبر "إيرز".

 

ولفت المسئول الفلسطيني إلى أن وفد الحكومة الفلسطينية لن تستمر زيارته للقطاع سوى 48 ساعة فقط، وستعقد حكومة التوافق أول اجتماع لها في مدينة غزة بمشاركة وزراء من غزة، قبل التوجه إلى مدينة رام الله لاستكمال عمل الحكومة هناك.  وتوقع أن يتوجه رئيس الحكومة الدكتور رامي الحمد الله إلى غزة برفقة وفد الحكومة، مؤكداً وجود اتصالات بهذا الجانب ولكن لم يصدر أي قرار رسمي من الحكومة أو الحمد الله يؤكد زيارته للقطاع خلال الأسبوع المقبل.

 

وذكر أن وفد حركة "فتح"، سيجري لقاءات مع قيادات الفصائل بما فيهم حركة "حماس"، لبحث سبل تفعيل ملفات المصالحة العالقة، يتخللها عقد لقاءات حوارية مكثفة مع "حماس" وبدء مرحلة تنفيذ ما جرى التوصل له من اتفاقات بالقاهرة، والتجهيز لتسلم الحكومة عملها في القطاع بشكل رسمي .

 

وأوضح أن الساعات المقبلة ستكون حاسمة وهامة للغاية، خاصة على صعيد اللقاءات والتحركات التي ستجري في قطاع غزة بدءا من الأسبوع المقبل، مؤكداً أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد منح "فتح" ضوءًا أخطر لفتح صفحة جديدة في العلاقات مع حركة "حماس".

 

وتوقع المسئول الفلسطيني أن تكون تحركات ملف المصالحة هي الفرصة الأخيرة للوصول نحو وحدة وطنية حقيقية، مؤكداً أن الرئيس عباس ستكون له خطوات "انتقامية" و"عنيفة" ضد حركة "حماس" وقطاع غزة في حال لم تنجح هذه الجولة من الحوار الداخلي .

 

وفي ذات السياق،  طالب عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" محمد اشتية، حكومة الوفاق الوطني برئاسة رامي الحمد الله بالتوجه إلى قطاع غزة فورا لاستلام مهامها، معتبراً أن ما جرى في القاهرة من إعلان حركة "حماس" حل لجنتها الإدارية في قطاع غزة ودعوتها حكومة الوفاق الوطني لاستلام مهامها "أمر مهم جدا".

 

وطالب اشتية حكومة الوفاق "بالتوجه إلى قطاع غزة ليس غدا وإنما اليوم، لأن علينا أن نسابق الزمن كون أن هناك العديد من الجهات التي ستعمل لتشويش المصالحة".

 

وقال: "يجب أن تنجح المصالحة ونذهب لانتخابات عامة حرة ونزيهة تشمل الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس، ثم انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني لتجديد الدم في المؤسسة الفلسطينية بكل مرافقها".

 

وقطعت المصالحة الفلسطينية الداخلية شوطاً كبيراً هذه المرة، حين أعلنت حركة "حماس" عن حل اللجنة الإدارية التي شكلتها في قطاع غزة مارس/آذار الماضي، خلال لقاءاتها المكثفة مع المخابرات المصرية في القاهرة، وكذلك أعلنت حركة "فتح"، عن ترحيبها بخطوة "حماس"، واتخاذ خطوات أخرى لرفع كل العقوبات التي فرضت على القطاع.

التعليقات : 0

إضافة تعليق