خطوات لتوفير أكثر من50% من الطاقة الكهربائية

ملحم لـ"الاستقلال": سنعيد هيكلة سلطة ومحطة الطاقة في قطاع غزة

ملحم لـ
سياسي

 الاستقلال/ قاسم الأغا

أكدّ القائم بأعمال رئيس سلطة الطاقة في حكومة التوافق الوطني ظافر ملحم أنه سيعمل على إعادة هيكلة سلطته ومحطّة وشركة توليد الكهرباء في قطاع غزة .

 

وقال ظافر الذي جاء إلى القطاع برفقة وفد الحكومة لـ"الاستقلال":" لدينا خطة تطويرية لإعادة هيكلة سلطة الطاقة وشركة ومحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة".

 

وتابع: " كما سنعمل على إعادة العمل المشترك بين مؤسسات سلطة الطاقة، وخصوصًا مع مجلس تنظيم قطاع الكهرباء في الضفة الغربية".    

 

وأوضح أن" سلطة الطاقة ستشرع بالتحضير لإنجاز الخطط الموضوعة سابقاً وحديثاً والخاصة بتأمين وتلبية الحد الأدنى للمواطنين في قطاع غزة من الطاقة الكهربائية بشكل قريب الأمد"، معبرًا عن أمله في أن يتمخّض عن تلك الخطوات "إعادة توفير أكثر من 50% من الطاقة الكهربائية خلال الأشهر القريبة".

 

وأشار إلى أن البدء بتلك الخطط التي وصفها بـ "الانعاشية" ستعمل على رفع ساعات وصل الكهرباء؛ "لتصل إلى 8 وأكثر  في المرحلة القريبة القادمة وصولاً إلى اكتفاء ذاتي من الكهرباء عبر تطوير مشاريع الطاقة وتوفير كميات كهرباء إضافية"، وفق قوله.

 

خيارات متاحة

 

ولم يخفِ ملحم في أن "يكون خط كهرباء "161" الإسرائيلي أحد الخيارات المتاحة لدى سلطة الطاقة كوسيلة سريعة  لتلبية احتياجات أبناء شعبنا في قطاع غزة"، منوهًا إلى أن ضريبة "البلو" التي يتم فرضها على الوقود اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة ستطرح على طاولة الحكومة لمناقشتها.

 

ورفض القول إن خطوات تقليص الكهرباء الأخيرة من جانب السلطة الفلسطينية بـ"العقابية"، وقال: "إن ما تم تقليصه هو 15 مليون شيقل من قيمة فاتورة الكهرباء".

 

وشدّد على أن سلطة الطاقة لم تتوقف عن تقديم الدعم والمساعدة في إعادة تأهيل وبناء شركات الكهرباء في القطاع منذ عشر السنوات الماضية .

 

ومنذ شهر يونيو الماضي، قلّصت شركة الكهرباء "الإسرائيلية" بعد طلب من السلطة الفلسطينية (50) ميغا واط من أصل (70) كانت تغذي قطاع غزة من الشركة، وعزت السلطة هذه الخطوة للضغط على حركة "حماس" لإجبارها على "تسليم القطاع" لها.

 

وقلّصت السلطة (15) مليون شيقل من أصل (40) مليون شيقل كانت تدفعها لسلطات الاحتلال من أموال الضرائب مقابل كهرباء غزة.

 

في المقابل، أكدت شركة توزيع الكهرباء بمحافظات غزة عدم وصول معلومات لديها عن إعادة الاحتلال لكمية الكهرباء التي قلصها سابقًا.

 

وقالت في بيان لها وصل "الاستقلال": "إن ملف الكهرباء برمته في يد الحكومة، وهي سيدة نفسها بهذا الخصوص، ونطالب جميع الأطراف بمساندة جهودنا في تحسين وضع الكهرباء بغزة»، متوقعةً تحسّن ملحوظ خلال الأيام القادمة.

 

وتصل ساعات وصل الكهرباء في قطاع غزة إلى (4) مقابل (12) ساعة قطع، إذ يصل مجموع كمية الكهرباء من محطة التوليد والخطوط "الإسرائيلية" بعد تقليصها إلى نحو (70) ميغا واط، فيما لاتزال الخطوط المصرية متعطلة. في حين يحتاج القطاع إلى (600) ميغا واط، بحسب شركة توزيع الكهرباء.

 

وكان وفد حكومة التوافق الوطني برئاسة رامي الحمد الله وصل قطاع غزة الاثنين الماضي، ضمن الخطوات العملية لتسلم مهامها فيه؛ بعد حلّ حماس للجنتها الإدارية في 17/ سبتمبر الماضي، وقد تسلّمت الحكومة بعد يوم من وصولها الوزارات كافة، بعد أن عقدت جلستها الأسبوعية بمقر مجلس الوزراء بغزة.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق