"الجهاد": العدوان على المؤسسات الإعلامية جريمة تكشف الزيف الصهيوني

سياسي

غزة/ الاستقلال

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الأربعاء, ان اقتحام  وإغلاق الاحتلال لعدد من شركات الخدمات الإعلامية والفضائيات الفلسطينية, جريمة تكشف الزيف الصهيوني الذي تهاوى أمام قدرة الإعلام الفلسطيني على نقل الحقيقة وفضح جرائم الاحتلال بحق الأطفال والنساء والشيوخ ومخططات سرقة الأرض والإعدام الممنهج والتنكيل بالمواطنين على الحواجز.

 

وعبرت الحركة في بيان لها تلقت "الاستقلال" نسخة عنه عن ثقتها بأن الإعلام الوطني المقاوم سيؤدي رسالته رغم كل التحديات ولن يحيد بإذن الله عن دوره وواجبه.

 

ووجهت التحية إعلام الفلسطيني الحر والمقاوم الذي أبدع في مواجهة الاحتلال وتحدي سياساته ، وعمل ولا زال يعمل رغم كل العقبات المتمثلة في سياسات الاحتلال وعدوانه المستمر على الإعلام والصحافة.

 

وأقدمت قوات الاحتلال فجر اليوم على اقتحام مقار شركات (بال ميديا، ورام سات، وترانس ميديا) بنابلس والخليل ورام الله، وعاثت فيها خرابا وتدميرا وصادرت معدات وأجهزة خاصة بالعمل الإعلامي، وأصدرت قرارات بإغلاقها لمدة ستة شهور بدعوى التحريض على الاحتلال، كما اعتقلت مدير شركة "ترانس ميديا" عامر الجعبري، المدير المالي لها إبراهيم الجعبري.

 

وتقدم تلك الشركات خدمات إعلامية لقنوات (فلسطين اليوم، الأقصى، القدس، المنار، وروسيا اليوم، والميادين، وفرنسا 24).

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق