خلال اجتماعه بقادة الفصائل بغزة

السنوار: سنطبق اتفاق المصالحة بكل "مسؤولية والتزام"

السنوار: سنطبق اتفاق المصالحة بكل
سياسي

غزة/ الاستقلال

أكد رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع  بغزة يحيى السنوار اليوم الأربعاء أن الحركة ستطبق اتفاق المصالحة الأخير في القاهرة وفق الآليات المنصوص عليها والمواقيت المحددة الموجودة بكل "مسؤولية والتزام".

 

وقال السنوار إن حماس ماضية في تحقيق المصالحة وذلك خلال لقاء مع قادة فصائل العمل الوطني في قطاع غزة لوضعهم في صورة التطورات الأخيرة في ملف المصالحة وتفاصيل حوارات القاهرة.

 

وشدد السنوار على أن المصالحة قرار استراتيجي لا رجعة عنه، وأن حماس لن تعود إلى مربع الانقسام بأي حال من الأحوال، وستواصل إبداء مسؤوليتها الوطنية العالية في كل المراحل المقبلة.

 

واستعرض السنوار خلال اللقاء الخطوات الإيجابية الكبيرة الُمقدمة من حماس بهدف الوصول إلى اتفاق القاهرة والمرونة التي أبدتها في سبيل توقيع الاتفاق.

 

وقدر الجهد المصري الذي بذل للوصول إلى الاتفاق من رعاية الحوارات إلى المساعدة في تقديم الرؤى وصولًا إلى الضمان ومتابعة التنفيذ.

 

ونبّه رئيس حماس في غزة إلى أهمية إنجاح الحوار الشامل الذي سيعقد في القاهرة الشهر القادم بمشاركة كل الفصائل لمناقشة الملفات السياسية الخاصة بالقضية الفلسطينية.

 

من جانبه، قال المتحدث باسم حماس حازم قاسم عقب اللقاء أنه جاء لتهيئة الأجواء مع الفصائل قبيل الذهاب إلى القاهرة في 21 من نوفمبر القادم.

 

وذكر قاسم أن لقاء القاهرة سيناقش الملفات الكبرى وهي (إعادة بناء منظمة التحرير، والاتفاق على برنامج سياسي، وإجراء الانتخابات العامة، تشكيل حكومة وحدة وطنية، وملف الحريات العامة بالضفة وغزة).

 

من جهتها، أبدت الفصائل الحاضرة للقاء ترحيبها بإيجابية حماس في تعاطيها مع اتفاق المصالحة، مباركة هذا الاتفاق وتقف من خلفه.

 

وعبرت الفصائل عن جهوزيتها التامة لإنجاح الحوار الشامل في القاهرة الذي سيعقد في 21/11/2017.

 

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش أن حركته تدعم جهود المصالحة الوطنية على طريق تحقيق مطالب الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده.

 

وشدد البطش على أهمية التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني، قائلًا: "لا يوجد أي مبرر لاستمرار العقوبات على غزة".

 

وطالب الرئيس محمود عباس وحكومة الوفاق الوطني بوقف الإجراءات العقابية كافة الُمتخذة ضد غزة؛ "لأنه من غير المنطقي التحدث عن المصالحة وتمكين الحكومة والإجراءات العقابية بغزة باقية".

 

وأضاف: "غزة يجب أن تعيش من أجل تعزيز صمود المواطن، ووجوده بأرضه؛ لأن المخطط القادم يأتي لتصفية القضية الفلسطينية".

 

وأكد البطش على أهمية أن يكون لقاء الفصائل بالقاهرة شاملًا لإنهاء الملفات المتعلقة بالمشروع الوطني، "ليكون مظلة وطنية لإنهاء الانقسام والتوجه بمشروع وطني شامل".

 

وكانت حركتا فتح وحماس وقعتا يوم الخميس الماضي اتفاقا للمصالحة في القاهرة برعاية مصرية يستهدف تمكين حكومة الوفاق الوطني من استلام كامل مهامها في قطاع غزة بحد أقصى الأول من ديسمبر المقبل.

 

وجاء الاتفاق بعد إعلان حركة حماس في 17 من الشهر الماضي حل اللجنة الإدارية في غزة وتمكين حكومة الوفاق من تولى مسئولياتها في القطاع بعد مباحثات بين وفد من قيادتها ومسئولين مصريين.

التعليقات : 0

إضافة تعليق