"الاستقلال" تكشف موعد إعلان رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" ومغادرة هنية لغزة

سياسي

الاستقلال/ رائد نصر

علمت صحيفة "الاستقلال"، نقلاً عن مصادر مقربة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، موعد إعلان الحركة رئيس مكتبها السياسي الجديد، الذي سيكون خلفاً للرئيس الحالي خالد مشعل.

 

وقالت المصادر، التي فضلت عدم ذكر اسمها لـ"الاستقلال":" إن كل التوقعات والمؤشرات تؤكد أن حركة حماس ستُعلن عن رئيس مكتبها الجديد منتصف شهر مايو/أيار الجاري على أبعد تقدير ومن دولة قطر، على غرار إعلان وثيقتها السياسية بداية ذات الشهر".

 

وأوضحت أن هناك بعض الخطوات الأخيرة المتعلقة بالعملية الانتخابية الداخلية التي تجريها حركة "حماس"، التي ستنهيها خلال أيام قليلة قبل إعلان رئيس مكتبها السياسي الجديد، في حين تُشير كل المعطيات إلى أن إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي، هو الأوفر حظاً لتولي المنصب.

 

وقبل يومين، أعلن هنية أن الحركة ستعلن عن اسم رئيس مكتبها السياسي وأعضاء هذا المكتب الجديد خلال الأيام القليلة القادمة، وقال هنية في كلمة ألقاها خلال مهرجان للقدس نظمته وزارة الأوقاف في غزة، إن :"حماس خلال الأيام القليلة القادمة ستكون أمام الانتخابات في محطتها الأخيرة لاختيار رئاسة الحركة واستكمال عقد قيادة حماس في هذه المرحلة".

 

وفي سياق آخر كشفت المصادر ذاتها لصحيفة "الاستقلال"، عن إجراء اتصالات مع الجانب المصري لتسهيل سفر هنية ومغادرة قطاع غزة عبر معبر رفح، بعد أن تعذر سفره خلال الشهرين الماضيين بسبب الإجراءات الأمنية في سيناء وإغلاق معبر رفح البري.

 

وأوضحت المصادر أن هنية سيغادر غزة خلال أيام، في حال تمت الاتصالات مع الجانب المصري بهذا الملف، وسمح له بمغادرة غزة، ولكن من المرجح أن تعلن "حماس" عن رئيس مكتبها والسياسي الجديد وأعضائه وهنية متواجد بغزة.

 

وكشفت أن هنية سيغادر غزة باتجاه القاهرة، وسيجري هناك عدة مباحثات مع المسئولين المصريين في جهاز المخابرات، تتعلق بتطورات ملف المصالحة الداخلية مع حركة فتح، ومعبر رفح البري، والتصعيد الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، في حين سيتوجه بعد ذلك إلى العاصمة القطرية الدوحة، مشيرةُ إلى أن العلاقات بين "حماس" ومصر ستتطور إيجاباً خاصة بعد إعلان الحركة وثيقتها السياسية الجديدة.

 

يذكر أن هنية عاد إلى غزة في فبراير/شباط الماضي، بعد سفره  لما يقارب من خمسة أشهر في ظل تحسن العلاقة بين الحركة وبين مصر.

 

وكانت حركة "حماس" بدأت في أواخر يناير الماضي انتخاباتها الداخلية لاختيار مجلسها للشورى ومكتبها السياسي. وسبق للحركة أن انتخبت قائدا لها في قطاع غزة، وهو يحيى السنوار، الذي خرج من السجون الإسرائيلية ضمن صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل والحركة المعروفة لدى إسرائيل " بصفقة شاليط" بينما تطلق عليها حماس " صفقة وفاء الأحرار".

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق