موسى لـ"الاستقلال: نريد تشكيل حكومة خدماتية بعيدة عن البرامج السياسية

موسى لـ
سياسي

 

 

غزة / خاص

طالب القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، يحيى موسى، الفصائل المجتمعة في العاصمة المصرية بتشكيل حكومة "خدماتية" بعيدة كل البعد عن أي أوراق سياسية قد تعطل مهامها وخاصة في قطاع غزة.

 

وأكد موسى، في تصريح خاص لـ"الاستقلال"، أن الفلسطينيين بحاجة الآن إلى حكومة تقوم بتوفير الخدمات اليومية والهامة لهم، ولا ينصب تركيزهم في الوقت الراهن على أي برامج سياسية قد تتسبب في تأزم أوضاعهم المعيشية والإنسانية.

 

وأضاف القيادي في حركة "حماس":" البرنامج السياسي لأي حكومة مقبلة سيكون موضع خلاف بين الفصائل وخاصة حركتي "فتح" و"حماس"، لذلك تحييد مهامها وحصره بتقديم الخدمات فقط، سيسهل من تنفيذ المهام الموكلة لها وتحسين الأوضاع في غزة والتجهيز للانتخابات العامة".

 

وأشار موسى إلى أن الفلسطينيين الآن أمام فرصة تاريخية وحقيقية لتحقيق المصالحة وإنهاء 10 سنوات من الانقسام الأسود، ويجب أن تكون كل اللقاءات المقبلة مبنية على مبدأ الشراكة في اتخاذ القرار المناسب في كل الملفات التي قد تعترض طريق الوحدة.

 

وفي الـ (12 أكتوبر 2017)، وقعت حركتا "فتح" و"حماس" اتفاق مصالحة برعاية مصرية، لتنهيا صفحة الانقسام الذي استمر لأكثر من 10 سنوات متتالية.

 

واتفقت الحركتان، خلال مؤتمر توقيع المصالحة في القاهرة، على تمكين حكومة الوفاق الوطني برئاسة رامي الحمدالله، من ممارسة مهامها الكاملة في إدارة شؤون قطاع غزة بالتوازي مع الضفة المحتلة، بحد أقصى مطلع ديسمبر المقبل، وإزالة المشاكل التي خلّفها الانقسام.

 

وجاء توقيع الاتفاق بعد أن شهد ملفّ المصالحة الفلسطينية تطورات مهمة في الآونة الأخيرة؛ فبعد قرار "حماس" حلّ اللجنة الإدارية الحكومية بغزة، في 17 سبتمبر الماضي، قرر رئيس السلطة الفلسطينة محمود عباس، إرسال حكومته إلى القطاع لعقد اجتماعها الأسبوعي، وهو ما تم فعلياً، الثلاثاء قبل الماضي .

 

ومن المقرر أن تعقد الفصائل الفلسطينية خلال شهر نوفمبر المقبل لقاءات في القاهرة؛ لبحث تشكيل حكومة التوافق الوطني.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق