أبو يوسف لـ"الاستقلال": الفشل في لقاءات القاهرة المقبلة سيعيدنا إلى مربع الانقسام

أبو يوسف لـ
سياسي

الاستقلال / نادر نصر

أكد واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن لقاء القاهرة المقبل الذي سيجمع الفصائل، سيناقش العديد من الملفات الهامة المتعلقة بالمصالحة الداخلية وتحركاتها الأخيرة وتأكيدها على أرض الواقع.

 

وقال أبو يوسف، لـ"الاستقلال"،:" اللقاء المقرر الشهر المقبل سيكون في غاية الأهمية وكل الملفات التي ستبحث ستكون مصيرية، وأي فشل فيها قد يعيدنا لمربع الانقسام الأول، لذلك يجب أن تناقش بموضوعية ومن كل الجانب حتى لا يتكرر الخطأ".

 

وأضاف:" سيكون على رأس الملفات التي ستفتح على طاولة النقاش بالقاهرة، المجلس الوطني وتحديد مكان وزمان انعقاده، وضرورة مشاركة كافة الفصائل فيه، إضافة لملف تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، التي ستكون قادرة على قيادة مركبة المصالحة للأمام".

 

ولفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، إلى أن الفصائل ستبحث كذلك تذليل كل العقبات التي قد تعترض طريق المصالحة وعمل الحكومة في قطاع غزة بصورة طبيعية، معتبراً أن هناك ملفات معقدة كـ"الموظفين، والأمن، والمعابر"، ستبحث عبر لجان خاصة وبإشراف من الفصائل والقوى الوطنية.

 

وبحسب الاتفاق، من المقرر أن تعقد الفصائل الفلسطينية خلال شهر نوفمبر المقبل لقاءات في القاهرة؛ لبحث تشكيل حكومة التوافق الوطني، في حين كشفت  مصادر مصرية رفيعة المستوى، أن أبرز عقبات المصالحة وهو ملف "الأمن"، سيتم التعامل معه بطريقة خاصة بتشكيل لجنة ثلاثية بمشاركة "فتح" و"حماس" وإشراف ورئاسة مصرية، لتولي تنفيذه ضمن خطة موضوعة ومتفق عليها.

التعليقات : 0

إضافة تعليق