وصول الوزراء سيتواصل لاستلام مهام الإدارة رسمياً

القواسمي لـ"الاستقلال": وفد فتح سيعقد لقاءات مكثفة مع الفصائل بغزة

القواسمي لـ
سياسي

غزة / نادر نصر

أكد أسامة القواسمي، الناطق الرسمي باسم حركة "فتح"، أن قطاع غزة سيستقبل هذا الأسبوع وفوداً فلسطينية كبيرة ورفيعة المستوى من الضفة الغربية المحتلة، لتسلم مهامها في القطاع بشكل رسمي.

 

وأضاف القواسمي، لـ"الاستقلال"، أن ستة من أعضاء المجلس الثوري لحركة "فتح" سيصلون غزة، يوم غداً الثلاثاء، فيما سيرافق الزيارة وفد آخر من وزراء حكومة التوافق الوطني، للقيام بالمهام الرسمية المكلفة لهم في وزاراتهم بغزة .

 

وأوضح أن وفد حركة "فتح"، سيضم 6 من أعضاء المجلس الثوري مشيراً إلى أن الزيارة جاءت بتوجيه مباشر من  رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لدعم خطوات المصالحة الداخلية على الأرض.

 

ولفت القواسمي، إلى أن وفد حركة فتح" سيجري في القطاع خلال زيارته التي قد تستمر لأكثر من 3أيام لقاءات مكثفة مع الفصائل والقوى الوطنية، بما فيها حركة "حماس"، وسيعقد لقاءات داخلية لمناقشة ملفات متعلقة بحركة "فتح" ووضعها الجديد في قطاع غزة بظل المصالحة.

 

وقال:" إن المصالحة قطعت شوطاً كبيراً، ونحن نحتاج إلى "الصبر" للاتفاق على باقي الملفات التي لا تزال عالقة"، موضحاً أن قرار إنهاء الانقسام قد أتخذ بشكل رسمي ولا رجعة عنه، وسنحاول مع "حماس" وباقي الفصائل الوصول للوحدة.

 

ووصل امس الاحد وزير النقل والمواصلات م. سميح طبيلة، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علام موسى، وزير الصحة د. جواد عواد"، ورافق الوزراء الثلاثة إلى قطاع غزة، طاقم كبير من وزاراتهم، بالإضافة الى عدد من وكلاء الوزارات .

 

وقال موسى أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إننا مقبلون على مرحلة شديدة الحساسية، ونسير في طريق تاريخي لتصحيح المسار السياسي الفلسطيني .

 

وأضاف أبو مرزوق، في مقابلة مع CNN بالعربية، أن حماس تجاوزت مرحلة زعزعة الثقة بينها وحركة فتح، وأنها "قدّمت كل ما لديها وزيادة".

 

ووقعت حركتا فتح وحماس، مؤخراً، في العاصمة المصرية القاهرة، اتفاقاً لطي صفحة الانقسام الداخلي، وذلك بحضور رئيس المخابرات المصرية خالد فوزي.

ونص الاتفاق على إجراءات تمكين حكومة الحمد الله من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها كاملة في إدارة شؤون قطاع غزة، كما في الضفة الغربية بحد أقصى 1 ديسمبر المقبل، مع العمل على إزالة المشاكل الناجمة عن الانقسام.

التعليقات : 0

إضافة تعليق