تبادل الاتهامات بين نتنياهو وبينت حول تشكيل الائتلاف الحكومي

تبادل الاتهامات بين نتنياهو وبينت حول تشكيل الائتلاف الحكومي
ترجمات

القدس المحتلة / الاستقلال

مازال المشهد بشأن تشكيل حكومة الاحتلال، غير واضح في ظل سيل من الاتهامات حول إفشال تشكيلها للهروب من انتخابات خامسة للكنيست في غضون عامين.

 

آخر تطورات المشهد كان الليلة الماضية عندما هاجم رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بشدة، رئيس حزب "يامينا"، نفتالي بينت.

 

وقال نتنياهو خلال مؤتمر صحفي عقده ردًا على تصريحات بينت مساء أمس، إنه يمارس سياسة الخداع إزاء الجمهور ويقوم بترويج أكاذيب، و"كأنه معني بإقامة حكومة يمينية في حال اتفق مع رئيس حزب "هناك مستقبل" على تأليف حكومة يسارية متطرفة".

 

وأضاف "بينت يتخذ قراراته من منطلق مصالحه الشخصية وأن الامر الوحيد الذي يهمه هو تولي منصب رئيس الوزراء"، وفق ما نقلت هيئة البث العبرية "مكان".

 

كما دعا نتنياهو رئيس حزب "يامينا" إلى دعم إجراء انتخابات مباشرة لرئاسة الحكومة، مؤكداً بأن هذا هو الحل الوحيد لإخراج إسرائيل من المعضلة السياسة الحالية.

 

وكان بينت أكد أنهم بحاجة لتشكيل حكومة ثابتة قادرة على أداء مهامها.

 

وقال في تصريح ألقاه أمام وسائل الاعلام مساء أمس، إن تشكيل حكومة يمينية يقف في رأس سلم أفضلياته، وإنه سيسعى في حال فشل ذلك، إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

ورفض بينت الاتهامات الموجهة اليه من قبل أوساط في حزب "ليكود" والتي حملته المسؤولية عن الوصول إلى طريق مسدود لتشكيل ائتلاف حكومي، قائلاً: إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يبذل كل جهده للتوجه إلى انتخابات خامسة بخلاف إرادة الشعب.

 

وبدوره أكد مساء أمس رئيس حزب "هناك مستقبل"، يائير لابيد أهمية تشكيل حكومة وحدة، مضيفا أن "فقط مثل هذه الحكومة تكون قادرة على حماية مصالح (مواطني الدولة) وليس رئيس حكومة سبق وان أتهم بفساد ويكون منشغل على مدار الساعة في مصالحه الشخصية".

 

وأفيد في وقت سابق من أمس الأربعاء، بأن حزب "الصهيونية المتدينة" برئاسة بصلئيل سموتريتش، يمارس ضغوطًا على النائبين نفتالي بينت وغدعون ساعر، كي لا يقيما حكومة بديلة تعتمد على النائب منصور عباس.

 

ويواصل نتنياهو ممارسة الضغوط على أحزاب اليمين دعم فكرة اجراء انتخابات مباشرة لرئاسة الوزراء.

التعليقات : 0

إضافة تعليق