عقب كشف الاحتلال نفق شرق خانيونس وتفجيره

نتنياهو: سنحمي "مواطنينا" وسنضر بكل من يحاول الأذى بنا

نتنياهو: سنحمي
عين على العدو

القدس المحتلة/ الاستقلال

قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حركة "حماس" مسؤولة عن محاولة ما أسماها "الإساءة" إلى سيادة إسرائيل".

 

وأضاف نتنياهو تعقيبًا على تفجير جيش الاحتلال نفق للمقاومة شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، أن "أول وظيفة من كل حكومة هي حماية المواطنين، ونحن نفعل ذلك".

 

وتابع: "لقد قلت عدة مرات أننا نعمل على تطوير تكنولوجيات اختراق، واليوم وضعنا يدنا على نفق ودمرناه"، وقال: "كل من يحاول الأذى بنا نضر به".

 

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عصر الاثنين، عن تفجير نفق عابر للأراضي المحتلة قرب السياج الفاصل مقابل مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، وأكد أن الحدث "ليس للتصعيد" إلا أنه أبدى جاهزيته لـ "مختلف السيناريوهات".

 

وذكر المتحدث باسم الجيش "أفيخاي أدرعي" على حسابه في فيسبوك، أن قوات الجيش في القيادة الجنوبية العسكرية قامت ظهر اليوم بتفجير "تحت سيطرة لنفق إرهابي".

 

وأوضح "أدرعي" أن النفق كان في مراحل الإنشاء، ويبعد 2 كم عن مستوطنة "كيسوفيم" إلى الشرق من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة وجرى اكتشافه داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة قرب السياج الفاصل.

 

وقال: "نحن نسيطر على النفق من الناحية العملياتية، لقد استخدمنا وسائل تكنولوجية متقدمة"، واصفًا التفجير بـ "الناجح ميدانيًا"، وذلك استنادًا إلى "القدرات التكنولوجية المتقدمة".

 

وعدَّ أدرعي الحادث بمثابة "خرق فادح للسيادة الإسرائيلية"، وحمّل حركة حماس مسؤولةً ما يجري داخل قطاع غزة وينطلق منه، وأكد أن جيش الاحتلال "لن يسمح بخرق السيادة بأي شكل فوق أو تحت الأرض".

 

وأضاف: "الحدث ليس للتصعيد ولكننا جاهزون لمختلف السيناريوهات". ولفت إلى أن هذا التفجير "المبكر" يأتي في إطار الجهود المكثفة المبذولة منذ انتهاء العدوان الأخير 2014 والمستند إلى تكنولوجيات متقدمة وغير مسبوقة.

التعليقات : 0

إضافة تعليق