رأي الاستقلال العدد (2085)

عملية زعترة .. والقدس كلمة السر

عملية زعترة .. والقدس كلمة السر
رأي الاستقلال

رأي الاستقلال العدد (2085)

منذ بدء انتفاضة القدس الرمضانية حذرت اوساط امنية صهيونية من تدهور الاوضاع في الاراضي الفلسطينية المحتلة واشتعال المواجهة مع الاحتلال, صحيفة معاريف العبرية نوهت إلى أن «التحدي الإضافي أمام قوات الجيش والأمن، هو إحباط عمليات أخرى قبل أن تحصل كي لا يتاح تصعيد إضافي على الأرض, موضحة أن «إعلان تأجيل الانتخابات، ومواعيد ذكرى أخرى في رمضان والتوتر في القدس وفي حي الشيخ جراح؛ اعتبرت حتى قبل العملية القاسية أمس، بمثابة عوامل كفيلة بأن تؤدي إلى تصعيد على الأرض»، فمن الواضح ان «اسرائيل» تدرك انها امام منعطف خطير من المواجهة مع الفلسطينيين لن تستطيع هى ولا اجهزة امن السلطة التي تنسق مع الاحتلال الصهيوني كبح جماحها, والتقديرات الاسرائيلية تشير ان الفلسطينيين لم يبق لهم من خيار سوى خيار المواجهة, ويبدو انها ستكون مواجهة مسلحة على غرار عملية زعترة البطولية التي جاءت لتشفي صدور قوم مؤمنين, وتدل على ان المقاومة حاضرة ولا يمكن ان تغيب, وان الانتشار الكثيف قوات الاحتلال والتحصينات العسكرية والتنسيق الامني لا يمكن ان يضمن «لإسرائيل» الاستقرار والامن, لان المقاومة اثبتت مرارا وتكرارا انها قادرة على اختراق نظرية الامن الصهيونية وتوجيه ضربات موجعة «للإسرائيليين» مهما اتخذوا من احتياطات فالإرادة الحقيقية لا تنكسر امام حواجز او عقبات او تحصينات.

 

عملية زعترة البطولية باركتها كل الفصائل الفلسطينية واعتبرتها ردا طبيعيا على سياسية الاحتلال واجراءاته القمعية بحق شعبنا الفلسطيني, فقد باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، العملية الفدائية البطولية عند حاجز زعترة جنوب نابلس. وأكدت أن «عملية القدس رسالة باسم الشعب الفلسطيني يجب استيعابها جيدا، مشددة على أن القدس خط أحمر وأن المساس بالمقدسات سيفجر غضباً لا ينتهي في وجه الاحتلال الصهيوني وهي دليل ساطع على أن المقاومة قادرة على استعادة حيويتها في الضفة», لقد خاب ظن المراهنين والمطبعين والمنسقين والمتحالفين مع الاحتلال الصهيوني الذين ارادوا توفير الامان له, واعتقدوا ان المقاومة في الضفة انتهت الى غير رجعة, وأنها استطاعوا القبض على اذرع المقاومة هناك بيد من حديد, وان سياسة الملاحقة والاعتقالات والتصفية الجسدية والتنسيق الامني آتت اكلها وباتت الضفة ساحة مفتوحة للاحتلال الصهيوني وقطاع مستوطنية يعربدون فيها كيفما يشاؤون دون وازع او رادع, لكن الرد جاء سريعا على يد منفذي عملية زعترة البطولية بان المقاومة لا تموت ولن تموت, وانه طالما بقى الاحتلال جاثما فوق صدور الفلسطينيين فان مقاومة شعبنا لن تتوقف, انتفاضة سلمية في القدس, ومقاومة حاضرة بالسلاح والعمليات البطولية في الضفة المحتلة, وصواريخ تساند المقدسيين من غزة انها مقاومة متكاملة وهادفة.

 

حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين اكدت ان على أن القدس خط أحمر وأن المساس بالمقدسات سيفجر غضباً لا ينتهي في وجه الاحتلال, والقدس تتعرض اليوم لهجمات شرسة من الاحتلال الصهيوني تهجير اهلنا في حي الشيخ جراح واعادة نصب الحواجز العسكرية في ساحة باب العامود, ومنع الشبان الفلسطينيين من الوصول للأقصى والرباط فيه, كل ذلك يدل على ان الايام القادمة ستشهد مزيدا من التصعيد ومزيدا من العمليات الفدائية, لذلك لجأ الاحتلال الى نشر عناصر اضافية من قواته في القدس والضفة, واقام المزيد من الحواجز العسكرية, وشدد من قبضته الامنية على الفلسطينيين, وزاد من وتيرة التنسيق الامني مع عناصر السلطة, وكل ذلك لن يمنع الفلسطينيين من تنفيذ عمليات فدائية وايقاع خسائر كبيرة في صفوف الاحتلال, لان الفلسطيني الذي يحمل سكينا او رشاشا او حجرا ويرفعه في وجه الاحتلال يدرك ان مصيره الحتمي هو الموت لان الاحتلال يستهدف دائما خيار القتل للفلسطيني وهو الذي يرفع شعار العربي الجيد هو العربي الميت, وكلنا شاهدة السيدة الفلسطينية المسنة رحاب زعول التي تتجاوز الستين عاما كيف كانت تواجه عشرات الجنود وهم يصوبون بنادقهم نحوها ولا تنصاع لأوامرهم بالتوقف, لأنها لا تحمل شيئا يخيفهم سوى شجاعتها.

 

 لكنهم قتلوها بدم بارد, قتلوها لانهم يعشقون القتل واراقة الدماء وازهاق الارواح, قتلوها لأنها مواطنة عربية فلسطينية شجاعة ايها المطبعون المتحالفون مع الاحتلال, قتلوها لأنها ترفض الانصياع لأوامرهم لانهم غرباء عن هذه الارض التي تنتمي لأصحابها الاصليين, وهى سيدة الارض ام البدايات ام النهايات, كان يمكنهم اصابتها في قدمها مثلا لإعاقة حركتها التي ارعبتهم, لكنهم مصاصو الدماء الذين يلعقون دماء العرب ويقتاتون من اشلائهم المتناثرة, قتلوا رحاب لتحلق روحها في رحاب الوطن وترسم خارطة النصر المبين .

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق